المحمدية تحتاج النقد في بناء القرن الثاني

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Friday, November 30, 2012 15:18 WIB

 

مالانج-الجمعية المحمدية في مسيرتها تدخل أكثر من مائةسنة من العمر، تحتاج المقتراحات والنقد البناء، لمواجهة القرن القادم التي تكون تحدياتهاشديدة بكثير.

هذا ما قاله رئيس العام الرئاسة المركزية المحمدية دين شمس الدين في تقديم كلمة افتتاحية في مؤتمر البحوث الدولي عن المحمدية يستمر في قبة جامعة محمدية مالانج، مالانج، جاوة الشرقية، الخميس (29/11/2012). قال دين شمس الدين، بحضور عشرات الخبراء الأجانب الذين يبحثون عن المحمدية، طبعا يساهم مساهمة كبيرة للجمعية في مواجهة ديناميات القرن الثاني. " تحتاج إلى المدخلات والمقترحات للجمعية، وكذلك النقد الذي يساعد بناء المحمدية لمواجهة التحديات في القرن الثاني لها،" كما أوضح دين. لأجل ذلك مؤتمر البحوث الدولي عن المحمدية عند دين شمس الدين أيضا هدية عجيبة للمحمدية في حساب الهجرية تدخل عمر 103 عاما. ومزيدا عند دين، ومن المتوقعأن يعقد المؤتمر من 29 نوفمبر إلى 2ديسمبر المقبل، يمكن أن توفرمقتراحات الأوسع ومتعددة الأبعاد، لأن المحمدية حاليا قد مست كل جانب من جوانب الحياة في المجتمع، تتعلق بجدوال الأعمال ضد السياسة التي لا تميل نحو  الشعب الإندونيسي.

في مرتمر البحوث الدولي عن المحمدية عند لجنة التوجيهية للبرنامج متسو ناكامورا، قد جمعت 49 مقالة من الخبراء في جميع إندونيسيا التي تتم مناقشتها في 8 دورات. في كلمته رئيسية ألقاها مع أحمد شافعي معارف، ألقى ناكامورا وجهة نظره أن المحمدية حاليا تحتاج تجديد شخصيتها ليمكن التحرك والقبول من جميع المجتمع خاصة في إندونيسيا. في حفل الافتتاح، الذي أقيمأمس، اشترك الحضور فيه أمير منطقة جاوة الشرقية سوكاروو، القنصلية العامة للولايات المتحدة، ووكالة السفارة من تايلاند، وكذلك تقريبا جميع مدارء الجامعات المحمدية في إندونيسيا.

 

العلامات: المحمدية، جامعة محمدية مالانج، مؤتمر البحوث الدولي عن المحمدية، مالانج

Shared:
Shared:
1