برنامج خدمة المجتمع

لأنشطة خدمة المجتمع ، قد صيّغت إدارة البحث وخدمة المجتمع بعض البرامج المتعلقة بخدمة المحاضرين والطلاب . ستبيّن برامج أنشطة خدمة المجتمع تفصيلا مما يلي .

 

1. مجال العمل الميداني و تطوير الولاية

العمل الميداني لديه محلّ استراتيجيّ وذو إمكانيّ لتطبيق النظرية والفكرة التي حصل عليها المجتمع الأكاديمي  ، ولتعريف الحياة الإسلامية والمحمدية بجميع الرسائل ومشكلاتها (تبدأ من الغصن إلى الفرع) خبرية . وهو يكون إحدى الوسائل لتوجيه الذكاء وشخصية الطلاب قبل حفل الخرّيج ، وتطوير حركة الدعوة وتمهيد الأعمال الخيرية (بناء المدرسة ، والمصلّى ، ومؤسسة الصحة المحمدية) . وبعض الترتيب بدأت من سنة ألفين وأربعة وأنشطة الأعمال الميدانية التي أقيمت ممّا يلي : 

·       ترتيب نظام المعلومات الإدارية

 

ترتيب التقنية الإدارية بنظام المعلومات الإدارية القائمة على هندسة المعلومات التي تشتمل على تسجيل مشارك العمل الميداني على الإنترنت ، والتزويد فعاليا الذي يناسب بحاجة المجتمع ، وتنفيذ العمل الميداني في يوم العطلة ، وتدريب مهارة التقنية ، والترويج وتنفيذ نظامه ، وإرشاد الدين ، واستعداد الجسم وذكاء المشارك وتوجيه المرشيد فعاليا. وشكل تأييد برنامج العمل للعمل الميداني  هو تري بنا برنامج تمكين المجتمع (الإقتصادية ، والإجتماعية الثقافية ، والدينية).

     

·       اشتراك القيادة المنطقية المحمدية والقيادة الفروعية المحمدية

 

لترقية صلة الرحم ، وتطبيق الإسلام والمحمدية ، والإرشادة جماعة وترقية الجودة بين المجتمع الأكاديمي جامعة محمدية مالانج ، والقيادة المنطقية المحمدية / القيادة الفروعية المحمدية والمجتمع عامة ، فبدأ من سنة ألفين وواحدة قد قامت لجنة العمل الميداني بين الجامعة المحمدية مالانج والقيادة المنطقية المحمدية / القيادة الفروعية المحمدية . سوى ذلك ، في تنفيذ أحد غرائض إرشاد الطلاب هو إرشاد الجيل المستمرّ للمحمدية الذي يستطيع ان يستمرّ حركة الأعمال الخيرية ككادر الأمة والدولة . رغم أنّ في الأول يشعر الإعاقة ، لكنّ في الأخر كانت كثيرا من النتائج الإيجابية بعد المحاسبة وإعادة التركيب .

     

·       رسم بالتفصيل وتطوير الولاية

 

نتائج العمل الميداني بدأت من 1987 إلى اليوم (2007) رسمت بالتفصيل وأديرت لتطوير في المستقبل . وكذلك بموقعه الذي استخدمته أنشطة العمل الميداني . وفي الأول ، موقعه يركز في جاوى الشرقية للمناطق الغربية وهي مالانج، باتو، ترينغاليك ، وتلونجأغونج ، ولامونجان، وبوجونيوغورو، توبان، موجوكيوطا، نغاوي ، وماديون ، وكيديري . فبدأ من سنة ألفين وخمسة وسّعت إلى المناطق الشرقية التي تشتمل على : بوندووسو  ، لوماجنج ، برابولينغو .

      

·       تطوير شكل العمل الميداني

 

المناسبة بتطوّر حاجة المجتمع ورابطة التعاون ، فتنفيذه ليس شكلا واحدا (العمل الميداني المندمج) فحسب  ، لكنّ يطوّر بشكل العمل الميداني الموضوعي كشكل التعاون بالمؤسسة الحكومية التي تندمج بالعمل الميداني . وأمّا نتائج التعاون بين الجامعة المحمدية مالانج بالمؤسسات الحكومية (التربية الوطنية المركزية ، والمنطقية ، والإقليمية) والتربية العالية تشتمل على : تسريع الإضاعة على الأمّيين في مالانج ، وتربية مهارة الحياة في مالانج وباتو ، تمهيد التربية لمرحلة الطفولة المبكرة في ولاية جاوى شرقية ، ومتعاون تمكين المجتمع في باتو .        

 



 

2. مجال التربية وخدمة المجتمع

 

يقوم هذا المجال بتنسيق خدمة المحاضرين والطلاب، والتعاون بالتربية العالية ، والمؤسسات الحكومية / الخاصة والمراجعة وتطبيق العلوم والتكنولوجية في المجتمع . وفي تطبيقه يورّط المحاضرين، والطلاب ، والأطراف الأخرى . الأطراف الأخرى هي الحكومة الإقليمية ، والحكومة المنطقية ، ووزارة الدولة والأطراف الخاصة . وبعض الأنشطات التي عملت هي :

 

·       التربية وخدمة المجتمع

 

وقد حصلت الجامعة المحمدية مالانج على بعض برامج خدمة المجتمع من إدارة البحث وخدمة المجتمع سنويا (العلوم والتكنولوجية ، فوجير ، وتطوير ثقافة التجارة : KWU ، و MKU ، و) و Multi tahun (UJI ، و Vucer Multi Tahun ، و SIBERMAS ) ، وعدد خدمات المحاضرين تحلّ في أعلى المحلّة في مستوى تنسيق الجامعات الخاصة السابعة ، ولاسيما إحدى الخدمات في مجال التجارة في سنة ألفين وسبعة تحلّ في المحلة الأولى في المستوى الوطني .

  

 

·       التربية وخدمة المجتمع دانا من الجامعة

 

لتطبيق نتيجة البحث " العلوم والتكنولوجية " التي يقومها المحاضر والطالب في المجتمع ، ففي سنة ألفين وخمسة وقد نفّذت خدمة المحاضرين دانا من الجامعة وهي برنامج الخدمة المستقلّة . وهي كالدراسة لشباب المحاضرين للحصول على دنا بلوغ غرين من إدارة البحث وخدمة المجتمع للتربية العالية وتطوير الحركة والأعمال الخيرية المحمدية . وأمّا قاعدة كتابة الاقتراح وتقرير برنامج الخدمة المستقلّة المكتوبة في كتاب قاعدة الخدمة المستقلة جامعة محمدية مالانج .    

   

·       التربية وخدمة المجتمع من خلال العمل الميداني والكليات التي تعطيها الجامعة المحمدية مالانج أموالا

 

كان ازداد التمويل من السنة إلى السنة التي قدّمت الجامعة المحمدية مالانج إلى خدمة المجتمع تنفيذها مع العمل الميداني . خدمة المجتمع تكون حاجة للمحاضرين ومن جهة أخرى ، يأتمنهم الطلاب والمجتمع ائتمانا عاليا بأنّهم يستطيعون ويشتركون في حلّ المشكلات الموجودة في المجتمع ، خاصة في موقع العمل الميداني . سوى ذلك ، الخدمة التي يقوم بها المحاضرون  طارئيا بالتمويل من الكليات كلها .         

 

 

·       التربية وخدمة المجتمع التي تتعاون بالأطراف الخاصة والحكومة الإقليمية / المنطقية

 

التعاون بالأطراف الخاصة والحكومة الإقليمية / المنطقية في شكل التدريب ، والمراقبة أو المرافقة بتوريط المحاضرين والطلاب .

 

 

 

3. مجال تطوير االموارد البشرية وإنكوباطار

 

هذا الجال يقوم بتدريب التجارة إلى التلاميذ ، والطلاب ، والمتخرجين ، وتمهيد التجارة الجديدة من الطلاب ، والمتخرجين، والتعاون بالأطراف المتعلقة للحصول على رأس المال .

 

 

سوى ذلك ، لترقية قدرة الموارد البشرية فيقوم بالإرسال ، والتدريب والملتقى ، والمناقشات بحضور الخبراء في مجالهم ، منهم : الأستاذ. الدكتور. ج. إمام سوتريسنو ، و الدكتور. سوندني من التربية العالية . وتطلب إدارة التربية وخدمة المجتمع للتربية العالية جامعة محمدية مالانج لإرسال الفرقة تكون فرقة المراقبة ذو وظيفة وهي اختيار الاقتراحات من ولاية الإندونيسية الشرقية، وذلك بسسب الجامعة المحمدية مالانج حصلت كثيرا على برامج الخدمة من إدارة التربية وخدمة المجتمع للتربية العالية. وفي سنة ألفين ، كان نفرين هما الدكتور. سوجونو ، و المهندس . شريف هوسين ، الماجستير . وفي سنة ألفين وواحدة ، حصلت على أربعة أشخاص ، وهم، المهندسة . إندا ، الماجستيرة ، المهندسة. نور هارني ، الماجستيرة ، والمهندسة أسما هدايتي ، الماجستيرة ، والمهندس. وركويو ، الماجستير . وفي سنة ألفين وخمسة إلى ألفين وسبعة ، تختار التربية العالية ثلاثة الأشخاص بعد الإختيار ، وهم : الأستاذ. الدكتور. سوجونو ، و الدكتورة. إندا بريهنتني ، والمهندس. سوتاوي ، الماجستير. إذن تملك الجامعة المحمدية مالانج ستّة المراجعين ويكونون فرقة المراقبة لتنفيذ برامج الخدمة التربية العالية .

 

       

4. مجال تطوير التجارة الصغيرة والمتواسطة

 

وهذا المجال ذو دور في المرافقة وتوجيه التجارة الصغيرة وكون صاحبا للتجارة المرشدة . وإعارة رأس المال للتجارة إلى وحدة الأنشطة للطلبة وحول الجامعة ، وفي ولاية مالانج ، والتعاون بمصادر الأموال والمؤسسات المتعلقة لتطوير وحدة الأنشطة للطلبة . وغرضه هو مساعدة التمويل لوحدة الأنشطة للطلبة من بنك جاتيم منطقة مالانج ومؤسسة دمنديري جاكرتا.

 

اتّصل إلى موقع إدارة التربية وخدمة المجتمع جامعة محمدية مالانج للحصول على المعلومات الزائدة.   .
 
Shared: