الممثل المحلي يكون الصف المتقدم في حل النزاعات الإقليمية

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Tuesday, February 28, 2012 11:25 WIB

 

يوجياكرتا- مصادر النزاعات التي تحدث في بعض مناطق الإقليمية في إندونيسيا تسبب وجود الاختلافاتالإدراكية بين معتنقي الأديان والثقافة، التحيز بين الجماعات والتحكم في الوصول إلى الموارد الاقتصادية وشخصية فردية قوية. لأجل ذلك الذي يكون صفا متقدما في حل هذه النزاعات هو الممثل المحلي نفسه.

وهذا الأمر يقوله الدكتور نواوي إسماعيل، م.أغ وهو محاضر في فتح الكتاب " نزاعات معتنقي الأديان والثقافة المحملية" المقر في الحرم الجامعي المتكامل الجامعة المحمدية يوجياكرتا، الإثنين (27/2). هذا الكتاب هو نتيجة البحث الذي فعله نواوي في خمس مناطق التي تدير فيها النزاعات يعني في كولونفراغو، ماتارام، سوراكرتا، فاسوروان، وتاسيك مالايا. 

قال نواوي الذي  يكون ممثلا محليا هو ناس الذي لديه الأدور والآثار القوية ،التقارب العاطفي ودراية بالموقففي مناطق النزاع. قال :  " الممثل المحلي يقوم بالدور باعتباره ميسير بين جهتين والممثل المحلي يكون مختلفا في كل المناطق مثل أجينجان، كياهي، سيد الأستاذ، رئيس القبيلة وغيرهم"

عند نواوي، الدور الذي سوف يقيم السير من هذا الممثل المحلي وينبغي أيضاأن يدعم طريقة  الاستفادة المثلى من المؤسسات الاجتماعية حتى تحل الصراع بسهولة. قال: المؤسسة الإجتماعية بالطبع لديها الأعضاء التي تحتوي من عبر الديني وهو تشكيل الحكومة والمجتمع".

يقول نواوي مزيدا أن خلال هذا الوقت عملية السيطرة وحلول النزاعات مازالت من الأعلى إلى الأسفل معناها الحكومة أو الدولة في هذا الأمر مهيمنةجدا. قال: "ينبغي تغيير موقف الحكومة الحالية في طبيعة الثانوية أو الجهات الداعمة والمحلية فقط هي الأولى أو الرئيسية في حل النزاع"

Shared:
Shared:
1