توصّل النشاطات التمكينية طلاب الجامعات إلي المجتمع

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Saturday, March 26, 2011 21:10 WIB

التاريخ : 26 مارس 2011
سوراكارتا- سعيا إلي إيجاد النشاط التمكيني يرفّه المجتمع اجتماعيا ، ينبغي أن تقوم عملية تمكين المجتمع المحلي علي النشاطات الملموسة تعتمد علي البحث والتثقيف للمجتمع . ويجب علي الجامعات أن تنفّذ عملية تمكين المجتمع المحلي ترجمةً من (تري دارما) للجامعة . وذلك يتمّ بإشراك الطلاب في عملية تمكين المجتمع في
البرنامح العملي الواقعي حتي لا يبتعد أجيال المستقبل عن مجتمعهم . وأعرب هذا عضو رئاسة المحمدية المركزية الأستاذ الدكتور الحاجبامبانج سودبيو ،م.ب.إ. في ندوة مجلس المحمدية لتمكين المجتمع بالتعاون مع وكالة خدمات المجتمع للجامعات المحمدية في اندونيسيا في حرم جامعة سوراكارتا المحمدية في يومالسبت (26/03/2011) .
ويحضر في ذلك البرنامج المنعقد من يوم الجمعة إلي الأحد (25 - 27 / 3)  ممثلون من مجلس تمكين المجتمع الإقليمي ووكالة خدمات المجتمع للجامعات المحمدية في اندونيسيا والرئاسات المحمّدية البلدية في منطقة سوراكارتا وحولها . ويهدف البرنامج إلي تعزيز التعاون وبناء المشاركة مع وكالة خدمات المجتمع للجامعات المحمدية في اندونيسيا لتطوير برامج تمكين المجتمع المحلي .
وأفاد بامبانج [ من خلال برنامج تمكين المجتمع المحلي تعطي المحمدية مثالا تطبيقيا يعتمد على أساس الممارسة والخبرة في ترفيه المجتمع المحلي . وتنفيذ عملية تمكين المجتمع في المستوي الجامعي ترجمة لـ (تري دارما) الجامعة لخدمة المجتمع ]. وقال [ ينبغي أن يقوم تمكين المجتمع علي أساس البحث وتثقيف المجتمع ].
وطالب بامبانج متكرّرا علي عدم إلغاء
البرنامح العملي الواقعي في الجامعة . وأوضح [ إن البرنامح العملي الواقعي ليس مجرد العمل الميداني أوالتطبيقي ولكنّه واجبة لها معني أكبر من ذلك . وبه يتعلّم الطالب في تطوير التعاطف الاجتماعي . المعاينة المباشرة بأحوال المجتمع بما لها من المشاكل العديدة –يرجي– تنمّي اهتمام الطلاب بها وبحثهم عن  حلولها . ولذا سينمي البرنامج روح القيادة والمبادرة في نفوس طلاب الجامعة . في نهاية المطاف ، سيصبح الطالب شخصا لا ينقطع عن مجتمعه ].

Shared:
Shared:
1