درس 52 من الطلاب الجامعة المحمدية مالانج دراسة الدبلوماسية الثقافية في البلدان الثلاثة

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Friday, November 25, 2011 18:02 WIB

 

مالانج- الطلاب من كلية العلاقات الدولية FISIPالجامعة المحمدية مالانج رجع قبل قليل من زيارات ثلاثة البلدان المجاورة، بمرافقة رئيس القسم توني ديان إفيندي و مع 52 من طلاب الدفعة 2008 بزيارة إلى ماليزيا، وسنغافورة وتايلاندى 14-18 نوفمبر 2011 الماضي.

أوضح توني " إن الغرض من هذا النشاط هو توسيع ثقافة الطلاب العلاقات الديولة عن العالم الدولي. بما في ذلك أيضا معرفة كيفية تنفيذ الدبلوماسية إندونيسيا،  والبحث عن فرص التعاون وفعل الدبلوماسية الثقافية أيضا". هذه هي الأنشطة المكثفة التي أقامه قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج لطلاب  فصل الدراسي السابع ومن العادة تنفيذها في آخر السنة. 

وأضاف توني: المختلف في هذا النشاط هو إقامته في ثلاثة البلدان في خارج البلد، المختلف في السنوات الماضية الذي يركز العادة في السفارة الخارجية في جاكرتا.

خلال الزيارة، الأنشطة في ماليزيا تشمل منها: الدراسة المقارنة والمناقشة في الجامعة مالايا. فيها ثلاثة البرامج التي يشاركها المشاركين في هذا البرنامج.

الأول : المناقشة مع مركز الطلاب الدولي وناوبه نور عزام عمر كطالب المساعد الموظفين عن نظام الدراسي وفرص تبادل الطلاب أيضا وينتهي بعد ذلك بجولة داخل الحرم الجامعي.

الثاني : الزيارة والمناقشة في معرض الفني الجامعة مالايا. في هذا البرنامج يحدث التفاعل الجذابة لأن في هذا المعرض يقدم الأدوات الثقافية والفنية بعض منها وعثر على دراية الحياة اليومية في إندونيسيا مثل غاميلان، وايانج كوليت وغيرهما". تابعه توني.

أضاف توني، البرنامج في الجامعة مالايا يختتمه بالمناقشة مع عميد كلية الآداب والعلوم الإجتماعية البروفيسور الدكتور محمد رضوان عثمان يرافقه الدكتور هانزة إدريس كمساعد العميد. في هذه المناقشة، عميد كلية الآداب والعلوم الإجتماعية الجامعة مالايا، فمباشرة ألقى الدعوة لأداء تبادل الطلاب بين طلاب العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج مع  كلية الآداب والعلوم الإجتماعية. ويسعد كثيرا هو ألقى الدعوة المباشرة لطلاب العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج الذين لديهم المعدل التراكمي فوق 3،7 ولديهم قدرة الأكاديمية الممتازة لمتابعة البرنامج الدكتورة في كليتة". كما أوضحه.

ليس مجرد في الحرم الجامعي في ماليزيا، يزور الطلاب أيضا إلى المندوب السامى للجمهورية إندونيسيا في كووالا لمبور. هذا النشاط يرحبه مباشرة مع الملحق التربوي والثقافي المندوب السامى للجمهورية إندونيسيا في كووالا لمبور، البروفيسور الدكتور رشدي، م.أ

في هذه المحادثات المؤلوفة والمريحة، كثيرة من المباحث عن مشاكل العلاقات إندونيسيا وماليزيا. منها عن معالجة العمالة إندونيسيا وبرامج  المندوب السامى للجمهورية إندونيسيا في مجال التربوي. في هذه المناقشة ثم لاحظ بعض المعلومات عن البرامج التربوية مع المندوب السامى للجمهورية إندونيسيا في كووالا لمبور الذي يكون نادرا يعرفها المجتمع في داخل البلد مثل شراء الأراضي في ماليزيا لإنشاء المدارس للأطفال العمالة إندونيسيا.

اقترح البروفيسور رشدي إلى كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج لأداء اللقاء بين الطلاب إندونيسيا وماليزيا، ومن قبل المندوب السامى للجمهورية إندونيسيا في كووالا لمبورسوف تقدم المساعدات و الدعامات. قال توني. 

وفي وقت نفسه، حضر أيضا الطلاب في الإجتماع والمناقشة في معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة. في هذه المناسبة، المشاركون في البرنامج لديهم الفرصة الخاصة للمناقشة نتائج أحدث الاكتشافات من الباحثين معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة نور شهرير سعد على تطور الإسلام في ماليزيا. كانت المناقشة مثيرة جدا لأن تقديم المعلمومات عن تطور الإسلام في ماليزيا ولم يكن يعرفه كثيرا من قبل الطلاب.  استمرت المناقشة أيضا بعرض من رئيس علاقات العامة معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة وفي وقت نفسه المنسق برنامج البييئة وتغير المناخ  معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة، H.E Tan Keng Jin.

الدبلوماسي المؤهل سنغافورة الذي كان السفير سنغافورة في سيلنديا بارو ألقى بعض برامج الباحثين جنوب شرق آسيا سنغافورة ويقدم الدعوة الخاصة للمدرسي كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج للحضور الندوة الدولية الإقليمية الواقيعيةالسنة 2012 في سنغافورة بتذكرة الندوة المجانية. ثم يقدم H.E Tan Keng Jinالدعامات الخاصة لكلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج الذي سوف يخطط في تنفيذ برامج توسيع نقل المعلومات والإعلام عن رابطة الدول جنوب شرق آسيا  بالموضوع " كيف حلك رابطة الدول جنوب شرق آسيا؟ ووعد بالزيارة وإلقاء الدرس للنزلاء في كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج وفي نفس الوقت عقد معرض الكتب لإنتاج الكتب ونتائج البحوث معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة في كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج.

زيارة إلى تايلاند هي زيارة الآخيرة  الخاصة. تلقى المشاركون في برامج كلية العمل الميداني في كلية الآداب جامعة الأمير سنغكلا . وهذه المرة أنشطة المشاركين برنامج  كلية العمل الميداني ليس مجرد المناقشة ولكن أضا التبادل الثقافي بين الطلاب كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج وطلاب كلية الآداب جامعة الأمير سنغكلا. ورحب الوفود كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج مع تشوتيما سونجفاري كمساعد العميد لشؤون العلاقات الدولية والإعلام. في أحد أنشطة الثقافية التي تقام في القاعة هذه كلية الآداب الجامعة الأمير سنغكلا . الحاضرون ليس مجرد من هاتان الجامعاتان ولكن الشعب الإندونيسي الذين يدرسون في جامعة الأمير سنغكلا والشعب تايلاندي. الوفد من قبل كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج عرض الرقص من جاوة الوسطى الذي قدمه فريما أنوغراه، الطالبة في كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج الدفعة 2008 وأيضا المجموعة الصوتية كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج التي غانت إثنين من الأغاني مباشرة يعني ريك آيو ريك وماراغاف ماراغاف أغنية من باتاك. أما الوفود من جامعة الآمير سنغكلا عرض أحد الرقصات من منطقة تايلاندي الجنوبية. وهذا النشاط كان حيوي جدا ويبث التلفيزيون المحلي في مدينة هاتاوي، تايلندي الجنوبية. أنشطة كلية العمل الميداني قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج ليس فقط تهدف الأكاديمية فحسب، ولكن أيضا ممارسة الدبلوماسية الثقافية كما تمارس في تايلاندي. الدبلوماسية الثقافية لا تمارس في تايلاندي فقط، في كل زياراته، الوفود قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج قدمت التذكار بشكل القناع المصغر مالانجان. في كل زيارات وتبادل التذكار، الوفود من كلية العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج أوضح عن القناع مالانجان كتراث الثقافي النموذجي مالانج.   

سيعقد برنامج كلية العمل الميداني للشؤون الخارجية كل السنة، لأجل ذلك، يبدأ من العام 2011 قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالامج أوجبت لكل الطلاب الجدد أن يعدوا إجراءات جواز السفر ويدخرون لإستعدادات كلية العمل الميداني في فصل الدؤاسي السابع اللاحق. للدعم هذا النشاط، قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج باقتران البنك ميترا كالبنك لإدارة مدخرات الطلاب. يمكن للطلاب فتح الحساب عن طريق ملء استمارة الدخر في البنك بوكوفين، مباشرة في قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج. في شهر ديسمبر 2011، قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج  سيرسل مرة الآخرى الوفود الذي يتكون من الطلاب والمدرسون قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج  للحضور المؤتمر الدولي للدراسات جنوب شرق آسيا في كوولا لمبور، ماليزيا. وهذا البرانامج هو بمثابة متابعة للنجاح من المندوبين قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج الذين قد تمكنوا بإرسال خمسة المحاضرين و22 المشتركين في اجتماع الطلاب جنوب شرق آسيا في جامعة سينج ماليزيا.   

لكثرة المشاركين، أصبح  قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج أكثر المندوبين في هذا المؤتمر، في شهر ديسمبر 2011 هذا أيضا،   قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج سوف يعقد التعاون مع الجامعة حويقياو في تيونج خوك. في هذا التعاون، الطلاب قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج لديهم الفرصة للتعلم اللغة الماندارين مباشرة في الجامعة حويقياو التي تقع في مدينة قيامين،  تيونج خوك.

قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج يعزم لمزيد من تدويل الطلاب عن طريق إرسال العديد من الطلاب لمتابعة الأنشطة المختلفة في خارج البلاد. بينما في داخل الحرم الجامعي في آخر هذه السنة. قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج سوف يخرج قضية البنرنامج " كيف حالك رابطة الدول جنوب شرق آسيا؟" وهو البرنامج لاستقبال مجموعة رابطة الدول جنوب شرق آسيا مع توسيع نقل المعلومات إلى المجتمع العام عن مجموعة رابطة الدول جنوب شرق آسيا 2015.ويتم ذلك من خلال تصميم هذا النشاط بالتعاون مع الأمانة العامة رابطة الدول جنوب شرق آسيا، الوزارة الخارجية جمهورية إندونيسيا و معهد جنوب شرق آسيا سنغافورة كالمورد للمعلومات، وكذلك التجنيد والتدريب للطلاب قسم العلاقات الدولية الجامعة المحمدية مالانج ليصبحوا المتطوعين لتقديم المعلومات وتوسيعها عن مجموعة رابطة الدول جنوب شرق آسيا 2015 إلى المجتمع. (www.umm.ac.id)

 

العلامات : المحمدية، للطلاب قسم العلاقات الدولية، ماليزيا، تايلاندي، سنغافورة، الجامعة المحمدية مالانج.

Shared:
Shared:
1