باكسو الفطر مغذية على نمط مدرس الجامعة المحمدية مالانج

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Thursday, November 03, 2011 14:31 WIB

 

مالامج – باكسو! هممم.... أصبح الطعام هذا أحد من الأطعمة المفضلة تقريبا لدي كل الشعب الاندونيسي. بحيث ليس من النادر، وجدنا البائعين بكسو في كل زاواي من المدينة. سواء كان بائع بكسو جولة، أوالبائع الذي يبيع بكسو بالبقاء في مكان معين مثل المستودع أو المحل. لا يوجد استثناء لمدينة مالانج. كما نعلم، وحصل على لقب مدينة مالانغ باعتبارها مدينة بكسو. حتى لا يعجب، عندما كنت في هذه المدينة التربية، وسوف تجد العديد من البائعين باكسو.

لهذه شهرته "كروي مضغا"، التي ألهمت أحد المدرسين من الجامعة المحمدية مالانج في قسم بيولوجيا، د.ر.أ سيتي زينب، الماجستر الصحي للابتكار التي تنتج بكسو الفطر السليمة والصحية. اعترفت المدرسة التي تنتصب سكرتير القسم أيضا، أن هذه الفكرة تنبعث من حبه للأكل بكسو. "في الواقع، لماذا قررت لانتاج بكسو الفطر لأن في البداية، كنت واحدا من المعجبين بكسو" ، وقالت المدرسة التي  أيضا من واحدة أهلا في التغذية والغذاء. "ثم فكرت، كيف يمكنني أن أجعل بكسو في وقت لاحق تختلف عن بكسو الأخرى. سواء من حيث المحتوى الغذائي وصحية من بكسو نفسها، وبالتأكيد ينبغي لبكسو أيضا أن تكون خالية من مسببات المرض وأكثر صحية من ذلك ، "قالت والدة لطفلين.

في النهاية، المدرسة التي  تسكن في غيري برما بومي أجي هذا نجحت في صنع إبداعات مبتكرة، وهي بكسو الفطر الصحية جيدة والنظيفة. في الواقع، المكونات الأساسية في صنع بكسو نفس المكونات بكسو بشكل عام. الفرق هو خليط بالفطر والتوابل الواردة في بكسو ومرقها نفسها. وتستخدم الفطريات في بكسو المصنعة هي أيضا ليست الفطريات العادية. المدرسة التي لها لقب الماجستير في مجال الصحة تستخدم الفطر الشيتاكي وفطر تيرام. فقط، ومضمون الفطر الشيتاكي أكثر من الفطر التيرام. لأن هذه. مضمون ببروتينات، والنياسين والثيامين والريبوفلافين، والمواد لينتيانان تعني فولي سخوريدا قابلة للذوبان في الماء، والتي مند فترة طويلة تم الاعتراف بها باعتبارها وقدراته المضادة للورم ومكافحة السرطان. ورأت، هذه أيضا ليست تسبب السمنة. "وبالإضافة إلى بعض من هذه الفوائد، بل هي أيضا مهمة جدا أن نعرف، أن بكسو التي انتيجت لتقليل السمنة و ومناسبة للنباتي التي تأكل الخضراوات كثيرا. لذا، لا تخاف السمنة بسبب بكسو فحسب"قالت زينب.

 

هذه مجالات الابتكار والإبداع فعلا قد اكتشفت منذ فترة طويلة عند واحد من المدرسين الجامعة المحمدية مالانج. ما يقرب أكثر من عامين منذ عام 2009. انتاجت زينب بكسو الفطر في منزلها وكانت لديها الحانوت بجانب باتو شوكي أحد من المطاعم الموجودة في باتو. ومع ذلك، نظرا لانشغال الحياة كمدرسة التى مزدوج بسكرتير قسم البيولوجيا الجامعة المحمدية مالانج، قررت زينب لانتاج بكسو الفطر فقط في المنزل. على الرغم من أن يتم التسويق إلا عن طريق المشافهة، ولكن بكسو التي تسمى "الزمرد" كان بالفعل محبوبا من قبل معظم الناس. عائلة الجامعة المحمدية مالانج ليست استثناء. ليس من النادر أن امرأة في منتصف العمر واسمها الكامل هي ستي زينب تحصل كثيرا من الأحيان أوامر بكسو الفطر للبرامج التي تنظمها الجامعة المحمدية مالانج مثل قبل أيام قليلة في الاجتماع مدراء الجامعات الإسلام في إندونيسيا. وبالتالي، هذه من المهارة والهواية زينب الحصول على المزيد من المدخلات ليست أقل مما اكتسبها من مهنته كمدرسة الجامعة.

 


العلامات : المحمدية، الجامعة المحمدية مالانج، مالامج، بكسو

Shared:
Shared:
1