-أصبح الرئيس العام لرئاسة المحمدية المركزية محاضرا في منتدى بواو بالصين

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Sunday, March 29, 2015 21:32 WIB

 

الصين-كان الرئيس العام لرئاسة المحمدية المركزية البروفيسور الدكتور دين شمس الدين منذ 27 – 30 مارس 2015 في بواو، جزيرة هينان، الصين لحضور منتدى بواو لمستقبل آسيا (BFA). منتدى بواو لمستقبل آسيا (BFA) هو منتدىمرموق الذي جمع بين صانعي السياسات في المستوى العالمي (رئيس الجمهورية، الوزراء)، وخاصة في مجالات الاقتصاد والتجارة وكبار المديرين التنفيذيين ورجال الأعمال من مختلف البلدان. حضر من إندونيسيا منهم رئيس الجمهورية جوكووي، وزير الشؤون الاقتصادية سفيان جليل، وزيرة الشؤون الخارجية ريتنو ماسودي، وزير شؤون التجارة رحمة غابيل، وزير سكرتير مجلس الوزراء أدي ويجايانتو ورئيسمجلس تنسيقالاستثمار (BKPM) سيباراني.

غير توفير الجلسات حول الاقتصاد والتجارة حولالاقتصاد والتجارة في جوانبه المختلفة، منتدى بواو لمستقبل آسيا (BFA)  للمرة الأولى فيهذا العام أيضا توفير جلسة خاصة حول الدين والتنوير الحضاري.

القضية الرئيسية التي نوقشت هي حول مبدأ الوسطية والسلام. يبدو كالمحاضرين منهم: ماستر تشينغيوين، شخصيات بارزة بوذية من تايوان، رئيس الأساقفة فاؤول كوونغ من هونغ كونغ، ودين شمس الدين من إندونيسيا. حصل دين شمس الدين الدعوة مندوبا للإسلام.

في محاضرته، يوضح دين مبدأ الوسطية كالمخرج من مشكلات حضارة العالم.  للإجابة على سؤال رئيس الجلسة من تلفاز فيونيك حول ظاهرة الراديكالية الدينية والإرهاب. أقنع دين الجمهوربأنه لا توجد الجذور في الإسلام للعنف والإرهاب. الجماعات المتطرفة والإرهابية مجرد استغلال بل " سلب"الإسلاملمصالح الجماعات السياسية. غير ذلك، الراديكاليةوالتطرف والإرهاب كما أضاف دين، تتأثر أيضا بعوامل غير دينية مثل التفاوت الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.بل ليس من المستحيل شوركت هذه المجموعات هندسة من قبل الغرباء الذين يريدون تدمير الإسلام من خلال معظم معتنقيه. بيان دين هذا حصل على الرد الإيجابي من رئيس الجلسة والجمهور الذين يزاحمون قاعة مركز المؤتمرات بواو.

قد جرى منتدى بواو في الرابع عشر مرة، إيجابي للغاية من أجل السلام في العالم، وخاصة في استقبال النهضةوالتقدم في آسيا، ومنطقة القرن الجديد. (mst)#

 

العلامات: دين، الصين

Shared:
Shared:
1