الإتحاد الطلبة المحمدية: قضية المدرسة العالية 6، نتيجة لثقافة العنف منذ توجيه للطلاب

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Wednesday, September 21, 2011 17:05 WIB

يوجياكرتا-  يشير العنف في المدرسة العالية 6جاكرتا بمشاركة الطلبة وصحفيين أن العنف في التعليم مازال يحدث في إندونيسيا..ويمكن الرؤيةمنالأيام الأولىعند دخولالمدرسة  بعقد فترة توجيه الطلاب التي تميل فعل العنف في مرحلة الصغار لجذب الإنتقام حين يشعر الطالب لنفسه. عندما نظام التعليم مازال يميل مذهبيا، عدم المشاركة من قبل الطلاب بإشراكهم في عملية بناء نظام المدرسة. هذا ما نقله سلامات نور أحمدا إفيندي (رئيس العام الرئاسة المركزية لإتحاد الطلبة المحمدية) في الرئاسة المركزية لإتحاد الطلبة المحمدية مكتب يوجياكرتا 21/09/2011.  

بالتالي، أصبح الطلاب مفعولون دائما لصورة العنف المتكامل مع خريجين  بمختلفة الخلفية المجموعة التيسجلت أثناء إجراءفي المدرسة. كمايجب أن يكونالتدريب لتصبح عضوا تمر بمراحلمختلفة منالبدنية وأخيرا دخل عضوا رسميا. وكانت قيم الأنظمة لتلاميذ المدرسة كانت دائما أصبح ضحية، مثال تطبيق الأنظمة في المدرسة عن عقوبة التلاميذ صنعت خالصة من قبل المدرسة دون إشراك  التلاميذ كفاعل المشارك في الأنظمة. ليس هناك العدالة في هذه الأنظمة، على سبيل المثال حين مخالفة  التي يرتكبها أصحاب المصلحة الآخرين خارج التلاميذ لا توجد العقوبة السوية مطبقة إلى التلاميذ قاله سلامات نور أحمدا إفيندي. 

  أضاف سلامات نور أحمدا إفيندي لتقليل إعادة وقوع العنف بين التلاميذ، فمن الضروري إجراء التوجيه من الأقران عمليةالدعوة وبناء الوعي بالقيمالإنسانيةمن داخل شخصية التلميذ. لأن حقيقة التلميذ ليس الكوب الفارغ الذي يبدو لا أساس له في إمكانيات الذاتية والقيم. توجيه الأقران يمكن تكون البديلة تفضي تحقيق بيئة المدرسة. لأن جميع مواطني المدرسة تشارك بغض النظر من مختلف عن مستويات الخلفية. حضر المدرس أو رئيس المدرسة كميسرين عند التعامل  إجتماعيا وأكاديميا في المدرسة.

مازال عند سلامات نور أحمدا إفيندي، وزارة التربية الوطنية أيضا بحاجة ماسة إلى ترويج حقيقة التربية الشخصية ليس بتدريس العنف خلال مختلف السياسة مثل رائدة المدرسة بمرحلة الدولية (RSBI) الذي يميل إلى جعل التعليم الحاجز والثغرة الفاصلة بين الأغنياء والفقراء. وهذا يمكن أيضا أن تصنف باعتبارها عنيفة لحسم حقوق الطلاب الذين لا يستطيعون من الناحية الاقتصادية. ثم في العام الدراسي الجديد القادم وزارة التربية الوطنية أن تكون حازمة في إصدار الأنظمة عن حظر فترة توجيه الطلاب في المدرسة التي تعلم العنف جسديا ونفسيا إلى الطلاب الجدد. لجهات المدرسة إنشاء عقد إقتصادي مع التلاميذ عند وضع الأنظمة، حتى يبدو أن الوعي والإدراك يبدأ بشكل جماعي.

 

 

العلامات: المحمدية، مدرسة العالية 6، العنف، الصحافي، الإتحاد الطلبة المحمدية، توجيه الدراسات وتعريف الجامعة.

Shared:
Shared:
1