البروفيسور الدكتور دادانغ كاهماد، م.س.إ: نشر المعلومات عن المحمدية لايزال ضروريا

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Sunday, February 23, 2014 11:45 WIB

 

كاليورانغ، يوجياكرتا- نشر المعلومات عن المحمدية لايزال ضروريا. كانت المحمدية معروفة للغاية، حتى في الدول الأجنبية، ولكن مازال العديد من الناس لم يعرفوا ويفهموا عن الجمعية المحمدية. في بانجار، مدينة في جاوة الغربية، لاتزال هناك من الناس لم يعرفوا المحمدية. مازال المجتمع المحلي يزعمون أن المحمدية مثل أحمدية، لأن كلا منهما مجرد وجود كلمة دية ،" كما قال البروفيسور الدكتور دادانغ كاهماد، م.س.إ رئيس الرئاسة المركزية المحمدية، حين افتتح الاجتماع العملي لمجلس المكتبات والمعلومات للرئاسة المركزية المحمدية في كاليورانغ، يوجيا، السبت (22/2).

عند البروفيسور دادانغ، المحمدية كمنظمة الدعوة الكامنة تسمى عصرية بالطبع فهمت أهمية دور المعلومات والاتصالات. يتضح وجود مجلس المكتبات والمعلومات كالرد على أهمية المعلومات في عصر العولمة. " الحمد لله، ينبغي الشكر عليها، تحقيق برامج مجلس المكتبات والمعلومات أكثر مما خططت، منها أمانة المؤتمر،" كما قال البروفسور دادانغ، رئيس الرئاسة المركزية المحمدية الذي يرأس قسم المكتبات والمعلومات.

الأمر الذي يسرني، كما قال البروفيسور دادانغ، منها حضور إذاعة قناة تلفزيونيةالمحمدية باسم TVMuالتي تبث 18 نوفمبر 2013. يتوقع TVMuقادرة على تطوير مزيد الدعوة الإسلامية عن طريق المحمدية حتى قادرة على تنوير الأمة بالشكل الأكمل. " والأهم من ذلك أيضا، عرف الناس على نطاق واسع عن الجمعية المحمدية. الدعاة، كبار شخصية المحمدية أن يكونوا مقبولين لدى الناس،" كما قال البروفيسور دادانغ مع توقع جودة TVMuالتي يرأسها إيدي كوسجاهيانتو حاليا يمكن تحسينها مرة أخرى.

الاجتماع العملي لمجلس المكتبات والمعلومات المحمدية أيضا يبحث حول وجود المركز الإعلامي للرئاسة المركزية المحمدية كثيرا الذي قام إطلاقها الرئيس العام للرئاسة المركزية المحمدية البروفيسور الدكتور محمد دين شمس الدين، م.أ ووزير شؤون الاتصالات والمعلومات المهندس الحاج تيفاتول سيمبيرينغ، أبريل 2013.  يتوقع المركز الإعلامي تحسين دوره، مثل توفيرخدمات المعلومات، والمنشورات، وبناء علاقات مع شركاء وسائل الإعلام.

يذكر رئيس مجلس المكتبات والمعلومات للرئاسة المركزية المحمدية الدكتور مخلاص، م.ت، التقويم الذي ألقاه البروفيسور الدكتور دادانغ كاهماد، م.س.إ يتوقع تشجيع أصحاب مجلس المكتبات والمعلومات، خاصة في تحقيق وتعميق البرامج، قبيل حلول التنوير 2014 في سامارندا ومؤتمر المحمدية 2015 في ماكاسار. " نتوقع جميع خطط أعمال مجلس المكتبات والمعلومات المكلفة في المؤتمر الماضي يمكن تحقيقها، بل أكثر من ذلك،" كما قال الدكتور مخلاص، م.ت وهو أيضا يتولى منصب وكيل مدير جامعة أحمد دحلان يوجياكرتا.  

يذكر الدكتور مخلاص حين اختتم الاجتماع العملي، السبت (23/2) مجلس المكتبات والمعلومات للرئاسة المركزية المحمدية بحاجة إلى تحقيق مختلف آمل البروفيسور دادانغ كاهماد، منها تقديم الدعم الكامل لنجاح تنظيم التنوير 2014 ومؤتمر المحمدية 2015. مجلس المكتبات والمعلومات بحاجة على إظهار مختلف أعماله إلى شعب المحمدية،" كما قال الدكتور مخلاص. (uy)

 

العلامات: الرئاسة المركزية المحمدية، البروفيسور الدكتور دادانغ كاهماد، الاجتماع العملي لمجلس المكتبات والمعلومات، تلفزيون المحمدية 

Shared:
Shared:
1