درس 30 طالبا أجنبيا أمراض المناطق الاستوائية في جامعة يوجياكارتا المحمّدية

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Monday, July 25, 2011 18:19 WIB


يوجياكارتا- لم تكن أمراض المناطق الاستوائية مثل السل والملاريا وحمى الضنك مشكلة البلدان الاستوائية فقط ولكن أصبحت قضية عالمية وتلقّت الاهتمام من عديد من الدول الأخرى . وتتمثّل الاهتمام في إرسال طلّاب كلية الطّب المتميّزين لمتابعة المدرسة الصيفية الدولية للطب الاستوائي(ITMSS) التي عقدتها جامعة يوجياكارتا المحمديةيوم11 يوليو إلي 1 أغسطس 2011 م.
كانت المدرسة الصيفية الدولية للطب الاستوائيهو برنامج رئيسي في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة يوجياكارتا المحمديةودخلت السنة السابعة في عقدها . كانت جامعة يوجياكارتا المحمدية أول الجامعات التي عقدت بمثل هذا البرنامج في اندونيسيا .
أفاد رئيس اللجنة التنفيذية ايروانساة [ يشترك في هذا البرنامجثلاثون طالبا من الدول السبع مثل بريطانيا وكندا وبلجيكا والسعودية وايطاليا والنمسا وهولندا ]. وأضاف [ عقدت منظمة نشاطات طلاب الطب المحمديين(MMSA)  هذا البرنامجكبرنامج سنويّ  التي لها شبكة دولية من خلال الاتحاد الدولي لطلاب الطب (IFSMA) ].

وأضاف ايروانساة [ يحتوي النشاط الذي سيستمر لمدة ثلاثة أسابيع مع مجموعة من الأنشطة المتنوّعة . هذا النشاط يحتوي على 70 % من الأنشطة التعليمية مثل المحاضرات والتجارب المعمَلية وزيارات المستشفى و 30 % من الأنشطة الغير تعليمية مثل الأنشطة الثقافية والاجتماعية والليلة الثقافية للبلدان المشاركين . وسيلقي المحاضرات فيه خبراء أمراض المناطق الاستوائية  من جامعة يوجياكارتا المحمدية وجامعة غاجاة مادا ].وأفادت أبريل إمام برابوو من إدارة كلية الطب والعلوم الصحية [ ومن خلال هذا البرنامج ، نأمل أن لا يقتصر المشاركون علي معرفة أمراض المناطق الاستوائية  ولكن أيضا يمكنعلي التعرّف بالتنوع الثقافي وجمالها الطبيعي في إندونيسيا ].
بالإضافة إلي جنبا إلى عقد المدرسة الصيفية الدولية للطب الاستوائي، عقدت جامعة يوجياكارتا المحمدية أيضا المدرسة الصيفية الدولية لأطباء الاسنان . وهي دورة صيفية لطلاب طب الأسنان وفي هذه السنة تدخل في السنة الثانية من تنفيذها و يشترك فيه ثلاتة عشر شخصا من ثماني دول في العالم .
العلامات : الأمراض الاستوائية ، وأوروبا ، والطلاب الأجانب ، المحمدية يوجياكارتا

Shared:
Shared:
1