محمدية أتشيه اغتنام الزخم من رمضان لإيجاد الإمام المؤهل

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Sunday, July 14, 2013 08:35 WIB

باندا أتشيه- مطرر أشعاري رئيس الرئاسة البلدية المحمدية بمدينة باندا أتشيه يبين أن صورة كريم رمضان من الشهور الأخرى هي شهر أنزل فيه القرآن ومازال احتفاله في ليلة نزول القرآن، وهذا يكون زخم تاريخي لجميع المسلمين. هذا ما قاله في الدروس الرمضانية للرئاسة الإقليمية المحمدية بأتشيه الأمس (13/7).

وهذا أيضا التآزر مع ما حثت به الحكومة البلدية بأتشيه، برنامج قراءة القرآن بعد المغرب. وهذه علاقة بين الصوم في ناحية مع العبادة الرئيسية في شهر رمضان.

ثم يبين الأستاذ إلهام بانوريا، عضو من مجلس التبليغ للرئاسة الإقليمية المحمدية باتشيه، شيء واحد الأهم بقضية التي تتعلق بقراءة القرآن هو حدوث " أزمات الإمام"، وهذا في الحقيقة قد استمرت طويلة. يتعلق بزخم رمضان هو وجود برنامج التحسين ” تحسين القراءة "  للإمام أو مرشح الأئمة.

أضاف إلهام، أن ليصبح إماما يراعي " بذور" محتملة وليست عشوائية. في هذا الأمر ليصبح إماما مطلب الذي دعمته المهارة الجيدة مكونة حسب سنة الله، طبيعي، ويمكن الإمام قد يكون " العصامي"، يمكن خلال هذه الأوقات عدم التنظيم. إن نظم جيدا بإقامة " التدريب" للإمام ربما أن ينتج الإمام الجيد والمؤهل.

ثم، أضاف مطرر يتعلق بأزمات كوادر الأئمة شيء واقعي،  وهذا ينبغي أن يكون في صورة التدريب المنظم خصوصا في المنظمة المحمدية، ينبغي هذا الرأي يجب تطويره في المشورة، ثم يقرر في إحدى السياسات الجمعية، عن صورة المفهوم، الخطوة وطريقة التوجيه،  من شخص وشروطه، على الأقل لحاجات مسجد التقوى المحمدية. (fiqar/al/dzar)

 

العلامات: رمضان، الإمام، المسجد، المحمدية

Shared:
Shared:
1