الأبعاد النفسية (السيكولوجية)، جانب مهم في تعليم اللغة العربية

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Wednesday, June 19, 2013 00:34 WIB

 

بانتول- الأبعاد النفسية ( السيكولوجية) أصبحت جزءا مهما التي تحتاج تطويره في طرق التدريس للغة العربية. تشمل الأبعاد النفسية (السيكولوجية) التصور، الذكاء، الدافع أو إنجازات الطلاب وطلاب الجامعة يمكن تكوينها وسيلة لصنع تعليم اللغة العربية جوا مريحا، بالتالي، لا يزعم الناس مرة أخرى أن اللغة العربية سهلة لتعلمها.

هكذا نتيجة رسالة الدكتوراه التي قد نجح موجيونو دفاعها، في الجلسة العامة/المفتوحة لإعلان الدكتور في قسم الدكتوراه  لسيكولوجي التربية الإسلامية، الدراسات العليا بجامعة يوجياكرتا المحمدية.

جلسة إعلان الدكتور على رسالة الدكتوراه بعنوان " الأبعاد المفسية لتعليم اللغة العربية العصري في الجامعة الإسلامية الحكومية مولانا مالك إبراهيم مالانج: دراسة المقتنية التراثية (إثنوغرافية )" تقع في غرفة المحكمة أ.ر فخر الدين أ الدور الخامس الحرم الجامعي المتكامل، بجامعة يوجياكرتا، الثلاثاء (18/6).

غير ذلك، عند موجيونو، هناك بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن تجعل تعليم اللغة العربية سهلا تعلمها. منها، وجود سياسة رئيس الجامعة والمدرسة التي تعود بالنفع ودعم برنامج تعليم اللغة العربية، تقام من خلال تكامل العملية التعليمية في البرنامج الخاص لتطوير اللغة العربية.

" توافر الموارد البشرية ( المحاضر الجامعي/المدرس) الجيدة، طريقة تعليمها مريحة، باستخدام طرق التدريس العصرية (العربية بين يديك)، الفصل الدوري ليس مجرد في التعلم في الفصول الدراسية وحدها، ولكن أيضا خارج الفصل. ثم وجود المرافق والتسهيلات الكاملة للتعليم، مدة الدراسة على سبيل المثال يقام التعليم كل 45 دقيقة خلال 100 جلسة، وجود البيئة اللغوية الإيجابية والمناسبة،" كما موجيونو.

ولكن عند رأيه، التطور السريع  للعولمة أيضا  يكون عقبة في تحقيق تعلم اللغة العربية السارة، وهذا بسبب تزايد على انتشار اللغة الإنجليزية في العالم. " في الحال تطور المفردات التي أخذتها اللغة العربية من اللغة الإنجليزية لا تقل من 50 كلمة يوميا. خلاصة الكلام، المفردات الغريبة التي دخلت إلى اللغة العربية لا يمكن سدها. تغيرات كلمات غريبة مجرد تغيير الكتابة فقط، ليس في الأصوات ونطقها، على سبيل المثال: لابتوب، الماوس، لوحة المفاتيح (كيبورد)، موبايل، حسنا، سيداتي، برافو، مباراة، الكابتن، الأنفلونزا، الفيسبوك، وغيرها،" كما وضح.

محاضر كلية الدراسات الإسلامية بجامعة سورابايا المحمدية أيضا يوضح أن تصور المجتمع الإندونيسي أيضا يتأثر في طريقة تعليم اللغة العربية. معظم الناسمازالوا يعتقدون أن تعلم اللغة العربية كان صعبا ويحتاج وقتا طويلا.وقال "هناكالأثر لإتقان اللغة العربية ينبغي أن يستوعب علم الصرف أو يحففظ قواعد النحو أولا، يوصف أيضا صعب للاستعاب في وقت قصير."

لأجل ذلك، يجب أن يتم تعديلالتصورات أو النماذج من الناس عن اللغة العربية "على سبيل المثال كما قمت بالبحث في الجامعة الإسلامية الحكوميةمولانامالك إبراهيم مالانج، وتصورات الطلاب الذين يقولون أن اللغة العربية صعبة تعلمها، يتغيرون بعد أن اشتركوا محاضرة القسم الخاص لتعلم اللغة العربية. إذن، لو كان تصورهم عناللغة العربية قد تغير وذكر أن اللغة العربية هي سهلة التعلم، فإلى المستقبل ستكون اللغة العربية أيضا سهلة تعلمها و يستخدمونها كوسيلة الاتصال من قبل كثير من الناس، مثل اللغة الإنجليزية ".كما قاله.

مدير معهد الدرسات الإسلامية العالي محمد ناصر سورابايا يقول أيضا، عملية تغيير التصور أيضا سوف يتم تشكيلها من خلال التعاون من جميع الأطراف." بصرف النظر عن نفسه، هذا التصور أيضا يمكن تغييره أيضا بسبب خلفية العمل والدراسة من والديهم، الأصدقاء، وخلفية دراسته،" كما قاله في الختام.

أما جلسة إعلان الدكتوراه هذه المرة على رأسهم الدكتور إمام الدين يوليادي، س.إ سكرتير الدكتور محمد نور اليمين، م.س.إ، وأعضاء مختبرين يتكون من البروفيسور الدكتور الحاج توفيق أ دارديري، س.ؤ، الدكتوراندس الحاج سوباندي، م.أ، ف.ح.د، البروفيسور الدكتور الحاج سيسوانتو، م.أ، البروفيسور الدكتور الحاج يوناهار إلياس، ل.ج، م.أ، البروفيسور الدكتور الحاج أحمدي، م.أ، والدكتور تاسمان هامامي، م.أ. بينما تعيين موجيونو ليكون الدكتور التاسع خرجته جامعة يوجياكرتا المحمدية بالمعدل التراكمي 3.71 بتقدير جيد جدا.

 

العلامات: المحمدية، اللغة العربية، جلسة إعلان الدكتوراه

Shared:
Shared:
1