معرض الأرشيف، بحث الكتاب، وتوقيع اتفاق التعاون مع الأرشيف الوطني لجمهورية اندونيسيا

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Tuesday, February 12, 2013 07:20 WIB

المحمدية التي أساسها كياهي الحاج أحمد دحلان أكثر من القرن الماضي، قد شهدت فترة طويلة من التاريخ. بالطبع تركت الآثار الكثيرة ومتنوعة. أسست المحمدية من إحدى القرى في مدينة يوجياكرتا في مائة عام قادرة على تقلب جناحها في جميع أراضي إندونيسيا بل إلى بعض الدول. والأهم هي قد تمكنت المحمدية إثبات كيانها كإحدى المنظمات التي لديها القدرة للبقاء على مواجهة الزمان. ليس مجرد المحمدية، ولكن منظماتها الذات الإستقلالية أيضا قد نقشت سجلات مهمة في التاريخ. وذلك يمكن تسجيلها منها كياهي الحاج أحمد دحلان وسيدة أحمد دحلان هما الزوجان المعترفان كبطل وطني، معناها مساهمتهما معترفة من قبل الدولة قد ساهما فيها. العائشية هي المنظمة الوحيدة التي بادرت مؤتمر المرأة في العام 1928 واليوم لا تزال موجودة.ولاسيما قاداتها أيضا معترفة كالأبطال الوطنية مثل كي باغوس هاديكوسومو، ماس منصور، أ.ر فخر الدين، برارة بريد، ثمامة سوراتنو، أمين رائيس، شافعي معارف، حتى دين شمس الدين. هذه المساهمة بالطبع تجعل المحمدية " الشيء" الذي لا يستهان بها في ساحة رحلة هذه الدولة.

دخول القرنالثاني هو الكثير من الأشياء التى يمكن أن تقوم بها المحمدية، ليس مجرد فيما يتعلق بتنشيط حركة الماعون التي أصبحت سمتها الخاصة، أو تحسين حركة الجماعة ودعوة الجماعة، أو تحقيق أقصى قدر لحركة الفرع والفريعة كحرس أمامي الجمعية، أو السعي لحفظ آثارها في الماضي حتى لا تتلاشى السجلات التاريخية بالوقت أو الأجيال القادمة فقدوا الزملاء الذين يتتبعون آثار تاريخ المحمدية.  هذه هي الفكرة إلى البدء في جمع الألغاز التاريخية لتكون السجلات الحقيقية يمكن قراءتها وتمتعها من قبل أي شخص. إقامة التعاون مع الأرشيف الوطني لجمهورية إندونيسيا يكون أحد الحلول ثم اتخذته بدكاء من قبل المحمدية بطريق التعاون مع وكالة الدولة لمساعدة جمع ألغاز تاريخ تطورها.

بعد أنبدأ في تاريخ  18 نوفمبر 2012الماضي، فاليوم تاريخ  12 فبراير 2013سوف تترجم مذكرة التفاهم في صورة أكثر تطبيقات مؤطرة في اتفاق التعاون.في هذه المناسبة أيضا سوف تقام برامج معرض الأرشيف من حيث عرضت فيه أراشيف المحمدية الموجودة في الأرشيف الوطني لجمهورية إندونيسيا لتقديمها للجمهور. يمكننا أن نرى مجموعة متنوعة من رسالات القرار التي صنعت في الخمسينات (العام 1950) عن تأسيس المحمدية في بعض المناطق التي تكون معلم أول مشية المحمدية في مختلف أشبار من هذا الوطن. هناك أيضا اعتراف الزعيم العالي في هذا البلد الذي ثبت وضع المحمدية كمنظمة التي بدورها المعترف ولا يستهان بها. وهذه الأراشيف سيتم عرضها كجزء من السعي على إعداد تاريخ تطور المحمدية في إندونيسيا.

غير هذا البرنامج، هناك بحث كتاب " المحمدية أمام شاهد التاريخ" وهي مجموعة من مقالات قادات هذه الدولة عن المحمدية، سيتم البحث من مؤلفه، الدكتوراندس عمران نصري، ومؤرخ جامعة غاجاه مادا، الدكتور نور عيني سيتياواتي.

جميع هذه السلسلة تقام في يوم الثلاثاء في التاريخ 12 فبراير 2013 تبدأ من 14.00 بتوقيت إندونيسيا غربية في مكتب الرئاسة المركزية المحمدية، الشارع جيك دي تيرا 23 يوجياكرتا، وحضر فيها رئيس الأرشيف الوطني لجمهورية إندونيسيا والرئاسة المركزية المحمدية. (الإصدار من مجلس المكتبات والمعلومات)

 

العلامات:  الأرشيف، مجلس المكتبات والمعلومات، المعرض

Shared:
Shared:
1