ماتاهاري الرعاية المنزلية للجامعة المحمدية مالانج تقدم الخدمة الصحية الشاملة

Author : Pimpinan Pusat Muhammadiyah | Monday, October 15, 2012 14:14 WIB

 

مالانج-الرعاية الصحية في البيت مكثفة وصديقة تكون اهتمام متاهاري الرعاية المنزلية (MHC) الجامعة المحمدية مالانج. زارمركز الرعاية الصحية استباقيا للمريض في المنزل وهذا يشارك على عائلة المريض ويرى الخدمات في المنزل سوف تساعد المريض لايزال لديه بيئة مريحة حتى قادرا على العمل بدوام دون عائق.

مدير متاهاري الرعاية المنزلية، يويوك بيكتي فراستيو، س.ك.إف، س.ف.كوم، يوضح أن حاليا يحتاج المجتمع الخدمة الصحية الشاملة. " محدودية المجتمعلتمويل الخدمات الصحية في حالات الأمراض التنكسية التي تتطلب رعاية طويلة نسبيا أدت إلى زيادة الحاجة إلى الرعاية في المنزل. على سبيل المثال،  المريض بعد السكتة الدماغية الذي لديه مضاعفات من الشلل تتطلب خدمات إعادة التأهيل تحتاج وقتا طويلا نسبيا، وجيد للغاية القيام به في المنزل،" كما قال يويوك.

للمستقبل، يتوقع يويوك العديد من المممرضين المؤهلين الذين لديهم التفرغ في خدمة الرعاية المنزلية. لأجل ذلك أنشأ متاهاري الرعاية المنزلية الندوة وحلقات العمل للرعاية المنزلية. ذلك البرنامج سيعقد في 21 و22 أغسطس الآتي في قاعة الحرم الجامعي الثاني الجامعة المحمدية مالانج. عدد مشاركيها 150 شخصا الذي يشمل من الممرضين والممارسينالصحية الأخرى، والطلبة من كلية التمريض، والمجتمع من عامة الناس.

من خلال هذا البرنامج، كما أضاف يويوك، ويتوقع من المشاركين ثلاثة المهارات الرئيسية.يعني المهارةفي أداء الرعاية بالجروح والمهارة في الرعاية بعد السكتة الدماغية" والمهارة في مجال تطوير روح المقاولة والإتصال التجاري في مجال الصحة خاصة الرعاية المنزلية. المشاركون الذين قد نجحوا يحصلون الشهادة من رابطة الممرضات الوطنية الإندونيسية (PPNI)،" كما أضاف يويوك.

ويعتقدخريج هذا النشاط سوف يزيد طاقات الرعاية المنزلية المؤهلة.لأنه،بالإضافة إلى الحصول على المواد حول المفاهيم الأساسية للرعاية المنزلية، الرعاية بالجروح الحادة والمزمنة مع وسائل حديثة للتضميد، والرعاية بعد السكتة الدماغية، أيضا عن ريادة الأعمال والإتصال التجاري للخدمة الصحية.

" الحاجة إلى ممرض الرعاية المنزلية كبيرة. ولاسيما يظن المجتمع أن الرعاية في مؤسسة الخدمة الصحية ستحدد حياتهم اليومية، لأنلا يمكن للمرء الاستمتاع بالحياة على النحو الأمثل ويكون مرتبظا بالقوانين المنصوص عليها. ورأى بيئة المنزل أكثر راحة لبعض العملاء من الرعاية الصحية في المستشفيات،" كما قال يويوك. هذا يؤثر على عملية الشفاء، حيث العميل سوف تكون أكثر عرضة للشفاء العاجل إذا كان يشعر بالراحة والسعادة.

الرعاية المنزلية في المنزل، كما وضح يويوك، هي إحدى صور الخدمات الصحية المستدامة والشاملة متوفرة للأفراد والأسر في مساكنهم. والهدفمن ذلك هو تحسين والحفاظ أو استعادة الصحة أو تعظيم مستوى من الاستقلالية وتقليل الآثار المترتبة على المرض.

وواصلمركز الخدمات الصحية في المنزل هو شكل من أشكال الرعاية الصحية الشاملة التي تهدف إلى استقلالالعملاء وعائلاتهم. وتقدم الخدمات الصحية في بيوت العملاء بمشاركة العميل وعائلته كالجهات الفاعلة التي تلعب على تخطيط النشاط. تدار من قبل وحدة الخدمات/المرافق/المؤسسةسواء من الجوانب الإدارية وجوانب الخدمة من خلال تنسيق مختلف فئات المؤهلين بمساعدة أفراد غير المؤهلة في شؤون الصحة. "وتقدم الخدمات الصحية على نحو شامل وليس الخدمات الطبية،" كما استنأنف يويوك.

في الوقت الحالي بحاجة إلىالعديد من الموارد البشرية وهي الممرضات وأخصائيي العلاج الطبيعي الذين يمكن عليهم القيام بهذه الرعاية في المنزل مع مهارة جيدة وذلك لتوفير نوعية الرعاية التمريضية. ومن المتوقع الندوات وحلقات العمل في مجال الرعاية الصحية المنزلية تيسير توافر ممرضة ممارسة وأخصائي العلاج الطبيعي المختصة ويمكن تزكيتها كممرض ممارس وأخضائي العلاج الطبيعي في أعمال ماتاهاري الرعاية المنزلية،" كما اختتم يويوك. (nas).

 

العلامات: المحمدية، الرعاية المنزلية، الخدمة الصجية للجامعة المحمدية مالانج.

Shared:
Shared:
1