خدمت وحدة الإشراف الإجتماعي استشارة الطلاب مجانا

Author : Humas | Wednesday, April 08, 2015 11:56 WIB
 

كان الطلاب جامعة محمدية مالانج لاتكونوا قلقا إذا أصابهم المشاكل الشخصية.  أن وحدة الإشراف الإجتماعي تمكن أن تكون الحل على المشكلة.  ليس عندما يواجه مشكلة فحسب، بل إنما الطلاب يمكن الزيارة أيضا إلي وحدة الإشراف الإجتماعيإذا كانوا يرغبون في تحسين قوتهم.

بتنسيق من نائب مدير الجامعة، كانت وحدة الإشراف الإجتماعي لديها الواجب لمساعدة وتقديم الخدمات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين، حتى عائلته . ومع ذلك، أصبحت التركيز الرئيسي هنا هو الطلاب، لأن ذالك يعتقد أن يساعد الطلاب في تحسين التحصيل الدراسية وتحسين المهارات الناعمة.

" من الطلاب الذين يرغبون الإتيان إلي وحدة الإشراف الإجتماعي، يرجى أن يأتي ومجانا!"قال رئيس وحدة الإشراف الإجتماعي محمد صاحبSPsi MSiعندما التقى في مكتبه يوم الأربعاء (8/4). فتحت الخدمة من يوم الإثنين إلى السبت من الساعة 07.00 إلى الساعة 16.00 مساء في مكتب وحدة الإشراف الإجتماعي الطبقة الأولي من مسجد عبد الرزاق فخر الدين جامعة محمدية مالانج .

في الحين, كانت الفرقة الإستشارة من وحدة الإشراف الإجتماعي تتكون من 12 شخصا، وهو رئيس الوحدة، واثنين من الموظفين الذين يشتغلون منصب المستشار (الخبراء في مجال الإشراف)، وكذالك الموظف كالمتدرب وهم طالبS1 وS2 علم النفس.

لكل يوم، قالصاحب، الذين يستأمرون إلى وحدة الإشراف الإجتماعيكثيرة جدا ومعضهم من الطلاب. " في بعض الأحيان، أتوا 8-7 شخصا في اليوم الواحد، وحتى تراكمت" أضاف. وكان بعض منهم يواجه مشاكل الحياة اليومية، بداية من مشاكل العائلية، المشاكل مع الأصدقاء، وعلى البيئة.  وفوق ذالك، ورد بعض مشاكل الحادة مثل العنف والهلوسة.

من حيث المناولة , كانت وحدة الإشراف الإجتماعي يفضل التعامل الذي يجعلهم مريحا بينما كان يلقى مشكلة أو شكوى. " بعض من العملاء طلبوا المقابلة خارج المكتب، ولكن لا يزال في منطقة الحرم الجامعي، وربما أنهم يشعرون أقل راحة إذا كانوا يقصون في المكتب"، قال صاحب.

خلال هذا الوقت، الذين يأتون هناك ليسوا حامل المشكلة فحسب ، ولكن الذين يريدون أن يعرفوا نفسه. " معظهم من الطلاب الذين يأتون فيها وهم يريوند أن يعرفوا كيف قدرته، و كيف في مستقبله ،" قال.

كانت الإستشارةيمكن أيضا أن يكون الإختبار، مثل اختبارات الشخصية. "عادة ما يكون هذا الإختبار من الطلاب الجدد" أضاف.

كان البرنامج الذي جاء من وحدة الإشراف الإجتماعي بشكل العام له نوعان، وهو خدمة التوجيه والإرشاد.  لخدمة التوجيه عادة ما تكون في شكل توزيع المعلومات عن الوظائف، وتدريب الحلقات العملي لإدارة الصراع إلى المجتمع الأكاديميين، بما في ذلك الورشة في  كتابة الأطروحة، والورشة العمل في رسم الخرائط الوظيفي، ومؤخرا عقدت ورشة العملي هي الأبوة والأمومة.

لخدمة الإشراف، يؤديها في العادة أن يواجه شخص بشخص فردية أو مجموعة إذا كان نفس المشكلة.  وفي بعض الأحيان، عقد الإشراف عبر الهاتف و البريد الإلكتروني.

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image