جامعة محمدية مالانج- مجلس الشوري الإندونيسيا يستجرج الفكرة الإسلامية سوكارنو

Author : Humas | Monday, June 15, 2015 18:36 WIB

 

قبيل المؤتمر المحمدية 47 في ماكسار في أغسطس الآتية، عقدت جامعة محمدية مالانج  التعاون مع  مجلس الشوري الإندونيسيا  ندوة حول "إطلاع الفكرة الإسلامية سوكارنو" يوم الإثنين (15/6) في غرفة الإجتماع مجلس الشيوخ جامعة محمدية مالانج.

تحضر الندوة المتكلمين من قبل رئيس مجلس الترويج الدكتورندوس أحمد بسارة MH والأستاذ في جامعة الإسلامية الدولة أمير كاليجاغا بيوغياكرتا الأستاذ الدكتور منير ملحان. وافتتح البرنامج من نائب رئيس الجامعة II، الدكتورندوس فوزان MPd.

في شرحه،عبر بساره واحدة من أدلة قوية كانت الفكرة الإسلامية سوكارنو يمكن أن ينظر من بين الخطبة 1 يونيو 1945 عن ولادة مبادئ الخمسة. في الخطبة , وفقا لبساره ، استخدم سوكارنو 41 مرة كلمة "الإسلام"، 34 مرة كلمة "الشعبية"، 21 مرة كلمة "إله"، 6 مرات كلمة "الله"، 4 مرات كلمة "الوطنية"، و مرتين كلمة "محمد صلي الله عليه وسلم ".

استخدام الكلمات في الخطبة تثبت أن سوكارنو محاولة في بناء صناعي بين القيم الإسلامية الشعبية في مبادئ الخمسة. ثم نقل بساره جملة واحدة في خطبة سوكارنو، " يا إخواني إذا فتحتني لدي صدرا، وترى لدي قلبا، والسادة أن يجد أحدا آخر سوى قلب الإسلام".

الفكرة من مبادئ الخمسة, لبساره، هي واحدة من حقائق الفكرة الإسلامية سوكارنو. كان، كما يقول، هو دليل على أن الإسلام بناء الأول في تكوين الفكرة الدولة سوكارنو. "وعلاوة على ذلك، فإن الإسلام لسوكارنو الإسلام المتقدم.  مطابقا مع الفكرة مؤسس المحمدية, كياهي الحاج أحمد دحلان ," قال بساره.

وافق علي ذالك، قال منير ملحان، ابتدأ من الشاب الذي يبكي على مصير الأمة، وأخيرا وجد سوكارنو القومية الدينية. "بالنسبة لسوكارنو، الأمة هي العبدة," قال.

ليس ذلك فحسب، استمر منير، ادعي سوكارنو أيضا سلوك المجتمع الإسلامي في ذلك الوقت التي وصفت بأنها "الإسلام الجامد" اعتبر أنه جامدة في النظر إلي فقه (الشريعة الإسلامية). ثم تم تبادلها الإسلام تجديد الشباب، هوالإسلام الشباب، الذين لا يعتبرون الفقه عماد الدين الوحيد.

لمنير، قدم سوكارنو الفكرة الإلهية الثقافية. "هذا الدين هو رحمة للعالمين"،قال منير. (han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image