امتلكت جامعة محمدية مالانج مقياسا للغة الإنجليزية مثيلا للدولية

Author : Humas | Tuesday, March 10, 2015 16:30 WIB
المشاركة: كانت الطلاب الأجانب بجامعة محمدية مالانج يشتركون في ترتيب (TAEP), خاصة لملء الإختبار الصوتية

الآن , امتلكت جامعة محمدية مالانج المقياس للغة الإنجليزية مثيلا بمنزلة الدولية وهو Test of Academic English Proficiency(TAEP), سواء كان مثل Test of English as a Foreign Language(TOEFL). ولكن TAEPيمكن استخدامها لقياس مهارات اللغة الإنجليزية للشخص.

 الفرق، وفقا لمدير مركز اللغة(LC)   بجامعة محمدية مالانج الدكتور ماسدوكي  MPd، مضمونةTAEP هو الاختبار الذي يتم ترتيبه مباشرة من قبل جامعة محمدية مالانج, وأما TOEFLو IELTS، وعن مختلف أدوات الإختبار أخرى هو منتج من بلد آخر. واضاف "أن ميزته هي بأن هذه كلها جمعتهامن قبل جامعة محمدية مالانج نفسها، ثم يمكننا الإجتناب من استخدامTOEFL أوIELTS بشكل غير قانوني".

سببا لذالك أيضا, مضمونةTAEP انخفاض الثمن ولكن يبقى مضمونة جودته، "وأنا أضمن أن الطالب قادرا على القيامTAEP و نتيجتهم مرتفعة، واختبارها مرة أخرى مع أي اختبار سوف تكون مرتفعة أيضا", قول ماسدوكي صراحة.

في الواقع، وقد تحقق عملTAEP في جامعة محمدية مالانج منذ عام 2012، ولكن في العام الجديد حصل الإختبارعلى براءة اختراع من قبل المديرية العامة لحقوق الملكية الفكرية(IPR DG) وزارة القانون وحقوق الإنسان.

علاوة على ذلك، أوضح  ماسدوكي،كان TAEPعمل تجربة وأصبحت الجودة معترفة  بها ويمثل اختباره  كإختبار مهارات اللغة الإنجليزية الدولية، والمعايير الدولية الأخرى. "على سبيل المثال، في العام الماضي، والطلاب الذين يشتركونعلى منحة ايراسموس موندوس إلى أوروبا إرفاق الوثائقTAEP فقط دون TOEFL  أو IELTS، وأنها لا تزال معترف بها من قبل المفوضية الأوروبية،" وأوضح.

وعلاوة على ذلك، زاد ماسدوكي قائلا ، كانTAEP  أكثر استيعاب التمثيل للغة الإنجليزية عالمية ولأن الصوت لاختبار االإستماع ليس فقط من بريطانيا وأمريكا، ولكن أيضا من مختلف أنحاء العالم، مثل البرازيل وايطاليا واليابان ونيجيريا وبولندا، وفرنسا، وسنغافورة، إسبانيا وأوزبكستان، وعدد من الدول الأخرى.

"وبهذه الطريقة، كانت الهجة والنطق تختلف وفقا للبلد. وهذا وفقا لحالة اللغة الإنجليزية كلغة عالمية، ليس لأمريكا فقط أو بريطانيا وحدها. وقال لذلك هذا هو أكثر عالمية (الإنجليزية العالمية، أد)".

 لملء صوته, تعاون مركز اللغة LCمع مكتب العلاقات الدولية(IRO) التي تقود الطلاب الأجانب في جامعة محمدية مالانج". وقال ماسدوكي"  كانت الطلاب الأجانب في جامعة محمدية مالانج كثيرة، والذي يعرف عنهم هو مكتب العلاقات الدولية  (IRO) ، لذلك نحن نعمل معهم، فأي شخص يصلح ليكون صوت حشو".  

ولأغراض معينةالمتعلقة بتنفيذه, قال الوحيويدي وهو رئيس برنامج اللغة الإنجليزية ((ESP، قامتTAEP على ثلاثة مراحل. أولا قبل بداية التدريس، ثانيا في الفصل الخامس، والأخير بعد تخرج الطلاب. وقفة، ومزيدا من ويدي، هذا فرصة للطلاب لتطوير مهاراتهم في اللغة الإنجليزية بشكل غير رسمي. "  ويمكن رؤية الرسوم البيانية وثائق كل نتائج الإجتبار لطلاب في مركز اللغة".  وأوضح.

انتج ويدي, حتى الآن كانت الموارد البشريةوالرغبة الطلاب نحو اللغة الإنجليزية جيدا. "أدركت الطلاب بأهمية اللغة الإنجليزية و يقومون بهاTAEP جيدا". dar/zul/han))

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image