تكون جامعة محمدية مالانغ و جامعة دار السلام كونتور إعداد العلماء الشباب في مواجهة تحدي المسلمين "العصر الحالي"

Author : Humas | Wednesday, January 10, 2018 10:38 WIB
بيماتيري: (من اليسار) رشاد عبد الله (مشرف)، أربي الفرابي، إيجي ناراريا ناريندرا ويدي، سري ديبي، ريزكا أوليا و M. فايز العفيفي. (الصورة: ارييل)

مؤسّسة شبه المستقل (LSO) من كلية علم النفس جامعة المحمدية مالانج (UMM)، "آسي-سيفا" دائرة علم النفس (LISFA) مرة أخرى بالتعاون مع جامعة دار السلام كونتور (UNIDA) عقدت ندوة حول الفكر والحضارة الإسلامية. عقدت الندوة الوطنية التي أصبحت في عداد منهاج جهازيات العلماء (PKU)كونتور إلي - 11 و عقدت في قاعة الجامعة المحمدية مالانغ يوم الثلاثاء (9/1).

منهاج جهازيات العلماء (PKU)هو برنامج نظمته جامعة دار السلام كونتور للخريجين من مختلف الجامعات في جميع أنحاء إندونيسيا. يستمر لمدة 6 أشهر، ويتبع برنامج خاص للخريجين الذين يريدون أن يصبح رجل دين من قبل 55 طالبا جامعية من مختلف مجالات العلوم.

في هذه البرنامج، سيتم الجمع بين مختلف مجالات المعرفة التي عقدها هؤلاء العلماء مع عقيدة بالطبع الفلسفة الإسلامية. أصبحت هذه الندوة وسائل الإعلام من تعرض المشاركين مع خلفية تعليم علم النفس لتقديم نتائج 6 أشهر من التعليم في منهاج جهازيات العلماء (PKU).

أحد المحاضرين من منهاج جهازيات العلماء (PKU)، أكد يوكي سوريادارما على أهمية الجيل الشاب لفهم وإتقان محتوى القرآن. وليس ذلك فحسب، بل يجب أيضا أن تكون حاسمة للرد على تحديات الحاضر.

واضاف يوكي "علينا ايضا ان نعرف ونقدي كجيل الشباب، ما هو التحدي الذي يواجهه المسلمون اليوم".

وقد رحب زينول أنوار، نائب العميد الثالث بكلية علم النفس جامعة المحمدية مالانج، بالتعاون بين جامعة المحمدية مالانج و جامعة دار السلام كونتور. كما أوضحت زينول أن هذا الحدث يمكن أن يدعم فهم علم النفس الإسلامي في جامعة المحمدية مالانج. ليس هذا فحسب، تعتبر هذه الندوة أيضا قادرة على تطوير مسار علم النفس في المنظور الإسلامي في جامعة المحمدية مالانج.

"إذا كان في علم النفس المعاصر فقط العلاقات الإنسانية هابلوميناس، ولكن في علم النفس الإسلامي هناك أيضا علاقة بين البشر مع الله يعني "حبل من الله"، وأوضح.

في الندوة الوطنية التي يدعمها أيضا مجلس العلماء اندونيسيا (MUI) ومؤسّسة منحة إجتماعي "الفلاح" (YDSF)، وهناك 5 المتحدثين هم الخارج علم النفس "أربي الفرابي" الذي شرح عن علاقة ريليجيوسي مع التدفق الأكاديمي و إيغي ناراريا ناريندرا ويدي انضباط طلاب المدارس الثانوية الذين تمت مشاهدتهم من سلوك الصلاة خمسة.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك أيضا خريجي سري ديبي يكو المشاركين إين ساماريندا الذي شرح مشكلة منظور المساواة بين الجنسين البيولوجية والنفسية و ريزكا أوليا من إيان ساماريندا الذي شرح عن المثليين: التاريخ والحركة. وأخيرا، يصف محمد فايز العفيفي من جامعة عين سنون غونونغ جاتي باندونغ مفهوم الفطرة كنموذج لعلم النفس الإسلامي.

تم اختيار أم كطرف الذي دعيت إلى التعاون في عقد ندوة يكو ليس من دون سبب. وبحسب أحد منسقي الندوة لود محمد الفاتح، فإن أحد معايير الأطراف المدعوة للتعاون هو الجامعة ذات المصداقية العالية على المستويين الوطني والدولي.

"وبالإضافة إلى ذلك أصبحت الجامعة أيضا جامعة ذات خلفية من الإسلام. هذه هي القيمة بالإضافة إلى UMMفي عيوننا "، وأضاف لاود.(nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image