فتحت UMM برنامج الدكتوراه في العلوم الزراعية

Author : Humas | Wednesday, January 28, 2015 16:13 WIB

سياسة الحكومة التي تعود إلى مجال زراعة الإندونيسي فيها فرصة كبيرة للخبراء. الباحثون والخبراء وصانعي السياسات من الدكتوراه حاجة متزايدة لدعم هذه السياسة. ولهذا، عليها خلال بفتح الدراسة للدكتوراه في الزراعة.

 

ذلك بيان من نائب الرئيس الأولى لجامعة محمدية مالانج، هو البروفيسور الدكتور بامبانج ويدغدو. عندما طلب منه التعليق على الأسباب الجامعة فتحت دكتوراه في العلوم الزراعية. وفي هذا الفصل الدراسي بدئت الجامعة بالتسجيل لطلاب جديدة. حصلت الجامعة على التأكيد من المديرية العامة للتعليم العالي التي اعتبرت أن الجامعة تستحق بهذا البرنامج لأن لها ستة البروفيسور في هذا المجال.

 

قال بامبانج، أن الجامعة قد تؤدي الشروط، سواء من حيث الموارد البشرية (HR) والبنية التحتية. من حيث الموارد البشرية، لفتح برنامج الدكتوراه، يجب أن تكون للجامعة البروفسوران على الأقل في هذه المجالات. "والجامعة لها ستة من البروفسورين في الزراعة، وبالتالي، شرط الأكاديمي ليست فيها مشكلة."

 

حول البنية التحتية، تقييم من بامبانج، الجامعة لها مرافق كافية، أي قاعة المحاضرات، والمختبرات، وموارد التعلم من المكتبة. وكذلكباستفادة الإنترنت على الحصول عليها.

 

"بعد كل شيء، وما يتعلق بالبنية ليس كالموارد البشرية التي نستعدها في فترة طويلة. مشاكل البنية عليها السهلة. على سبيل المثال، نقص قاعة المحاضرات، نبناها. ونقص مصادر التعلم، نبحث عنها. أما مصادر البشرية، لا نمكن أن نسرعها". الوضح منه.

 

من جهة الآفاق، اعتبر بامبانج بوجود برنامج الدكتوراه العلوم الزراعية وثيق جدا لاحتياجات الإندونيسي اليوم. بالنسبة، الإرادة السياسية من الحكومة أي تعزيز الزراعة ومجالاتها المتحالفة، هي تربية الحيوانات، ومصائد الأسماك، والبحرية.

 

الزيادة منه. قال بامبانج، أن وجود هذا البرنامج مدعومة من قبل التعليم العالي. "في البداية، نقترح اسم برنامج الدراسة هي برنامج الدكتوراه في التكنولوجيا الحيوية، ولكن من قبل التعليم العالي أعطينا الفرصة لفتح دكتوراه في الزراعة لأن نطاقها أوسع. إذا التكنولوجيا الحيوية محدودة، والعلوم الزراعية منها التكنولوجيا الزراعية، زراعة الاجتماعية والاقتصادية، علوم الأساسية الزراعية، بما في ذلك مصايد الأسماك وتربية الحيوانات. "

 

قال بامبانج، وجود هذا البرنامج موافق بحالة وطنية، أن 80 في المئة تعتمد على زراعة. ومع توافر الأراضي والموارد الطبيعية كافية جدا، بامبانج بالتأكيد، إذا استمرت تطوير الزراعة، وإندونيسيا لديها القدرة من الطعام التي تغلب تايلاند واليابان.

 

"حتى الآن، في مجال الطعام نستورد من تايلاند. الواقع، الأجانبلم يشتروا الروبية. وأوضح لذلك، أن إحدى من الطرق لزيادة قيمة الروبية هو تصدير الأغذية".

 

البرنامج دكتوراه في العلوم الزراعية يكمل البرنامجان من الدكتوراه، أي دكتوراه في العلوم السياسية والاجتماعية، ودكتوراه في التربية الإسلامية. تحت خطيا، للجامعة ستة في درجة البكالوريوس، واحدة في دراجة الماجستير.

 

فتحنا الفرصة لمن أرد في تعزيز الأكاديمية، قدرة البحث، الهندسة الزراعية، وصانعي السياسات للدراسة في الجامعة. كان الجامعة بالإضافة على الاعتماد يستحق A، لديها أيضا مرافق كاملة في استخدامها من S-1إلى S-3. (han/nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image