في الإختتام ندوة المتلقي دعوة الثقافي، يعطي الدين شمس الدين أربع ملاحظات

Author : Humas | Saturday, June 06, 2015 14:33 WIB

أختتم رسميا الندوة ومتلقي الوطنية دعوة الثقافي في جامعة محمدية مالانج اليوم، (6/6)، من قبل رئيس القيادة المحمدية الأستاذ الدكتور شمس الدين الدين.  كان المتلقي الذي يأخذ موضوعا عن إحياء دعوة الثقافة تجاه المجتمع الإسلامية الحقيقية جرت منذ يوم الأمس. وجهات النظر المختلفة حول الموضوعات قدموها خبراء من مختلف الدوائر.  منهم رئيس القيادة المحمدية شكريانتو MHum، الأستاذ الدكتور منيرملحا,الدكتور محمد دمامى، الدكتورمحمد نور حكيم، و رئيس مديرية بوجونيغورو سويوتو.

في كلمته الختامية، يعطي أربع ملاحظات في برنامج الذي أقيم هذا المعهد الثقافي بجامعة محمدية مالانج.أولا، الحاجة إلى التكيف مع منهج الدعوة الثقافية في خضم المجتمع. كانت المحمدية، وقال: من المعروف لديها واقعي اللاهوت الصعبة بسبب الحزامة روح التنقية.  وهذا له آثار على رد كل العناصر من التوفيق بين المعتقدات الدينية المتعارضة في المجتمع.

"المحمدية لديها الحزامة الإيديولوجية، ولكن الدعوة الثقافي ينبغي الإهتمام إلى الهدف، والجمهور، خشية أن يقع الرد دعاية إلي نتائج عكسية لهدف الدعوة," قال الدين، نقلا عن الحديث عن أهمية ضبط مستوى الفهم (العقل) المجتمع.

ثانيا، حذر الدين أن لا يوجد التأثير علي محمدية تريد أن تضيع الثقافة الموجودة.  الإسلام، كما يقول، هو الدين الملائم.  العديد من الأمثلة على كيفية العبادة الإسلامية هي مأخوذة من طريقة العبادة السابقة التي كانت تسلم، بما في ذلك كيفية الصلاة، والصوم، حتى الحج.

"المحمدية تحتاج قليلا إلي التخفيف، وليست شدة الحساسية للثقافة," استمر.

ثالثاا، يجب أن تعين الدعوة الثقافي الحكمة المحلية.  "يجب أن يكون المحمدية أكثر دراية مع ثقافة الموجودة في المجتمع قبل أخذت الثقافة من قبل شخص آخر،" النصيحة الدين . على سبيل المثال، موسيقى الراب هي ثقافة البوب القريبة مع الشباب، لا جاحة إلي الإجتباب من أجل التحويل في محتوياتها بدعوة المجذبة.

وأخيرا، يدعو الدين المجتمع المحمدية استفادة الدعوة من استخدام التكنولوجيا المعلومات. الاستفادة من وسائل الإعلام ووسائل الإعلام الإجتماعي مهم جدا للوصول إلى مجتمع الحديث اليوم.
لدينا محتويات الجيدة ولكن لا نعرف كيفية حزمها في وسائل الإعلام، مع أن الآخرين يرتبونها بشكل جيد من الأشياء ليست مهمة بوسيلة وسائل الإعلام وكانت من خلال الترفيه," وقال الدين يمثل التلفزيون اليوم.

في السابق أفتتح المتلقي بمدير الجامعة، الأستاذ الدكتور مهاجر أفندي، MAP. قال مدير جامعة محمدية مالانج ، لنمو الفن والثقافة في الحرم الجامعي من خلال وسائل مختلفة.  واحد منهم من خلال العروض التي عقدت من منظم الحدث الذي ينظمها وحدة التنفيذية بقبة بجامعة محمدية مالانج والمعهد الثقافي.  من الرجاء أن قامت الكنوز الثقافية الإسلامية في نمو حتي أصبح اللون هذه الجامعة أشد قوية.

في نهاية المتلقي، ألقي المعهد الثقافة التوصية أيضا.  في سيرة النتائج الذاتية قدمت من بين الأمور أخرى، عن مشكلات الدعوة الثقافي التي ما زالت لم تنفذ على نطاق واسع.

وفقا لرئيس المعهد الثقافة الدكتور تري سوليستيوننجسيه, كانتالمحمدية تحتاج إلى القيام بحملات وأنشطة الفنون الثقافية والرياضية هي أكثر مجتهدا. سكان المحمدية يجب أن يدركون أهمية الفن والثقافة والرياضة وسيلة لعظمة الدعوة الفعالة "، قال.  هذا الحال، قالت تري، قام بها المعهد الثقافة لعقد مجموعة متنوعة من العروض الثقافية ذو ظل الدعوة. (nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image