المشروع LEx: منتج المفرقعات بطاط الحلوة محافظة على الإنتاج عندما جو الأمطار

Author : Humas | Saturday, March 21, 2015 11:36 WIB
 

كان العمل المشترك من 24 طالبا السنغافورة للفنون التطبيقية ومعهم الطلاب من معهد كنزا التكنولوجيا (KIT)  بيابان ومعهم أيضا 24 طالبا من جامعة محمدية مالانجمدة الأسبوعين الماضيين، وهي من التاريخ 9 إلى 20 مارس 2015، تحصل علي التكنولوجيا الهادفة إلى زيادة الإنتاج المجتمع باتو. وينقسم مجموعة من 48 طالبا إلى ثلاث مجموعات المشروعات المختلفة، وهي الزيادة في إنتاج المفرقعاتبطاط الحلوةحلاوةالحليب ، ومزرعة الدودة.  وهنا مذكرة من فريق الأول المنتج الأدوات التي تبسيط عملية  الإنتاج المفرقعات بطاط الحلوة.

بعد البحث العملي لمدة يومين في أحدمصنع المفرقعات بطاط الحلوةفي باتو، وجد الفريق أن عملية الإنتاج منها تأخذ فترة طويلة جدا حتي أنزفت الطاقة لأنه يحتاج إلي أثار باليد يدويا. " بالإضافة عديم المؤثر و أيضاعمليته متعبة "، وقال قائد الفريق المفرقعات بطاط الحلوةQingmei من سنغافورة .

 يس ذلك فحسب، كان المنتج مفرقعات لا يمتلك مكانا مستقرا وجافة لوضع المفرقعات. " حتى إذا جاءت الأمطارصاروا حائرون، أين سيضعونها مع أن عملية الإنتاج لا يزال قيد التشغيل"، وقال  Qingmei.

سببا لذالك, بطريقة التفكير التصميم، أنتج هذا الفريق أداتان الذين يعتقدون بها تكون مفيدة جدا للمصنعين ، وهي الخلاط (آلة الخلاط) وتنشيف المربع . هذه آلة الخلاط يجعل العمال لا يخلط يدويا، وبالتالي توفير الطاقة. وقال أن عمليته أكثر سريعا أيضا، لذلك هو عملي جدا ومؤثر".

وفي الحين, كان تنشيف المربع يجعل العمال منتجة حتى في جو الأمطار." صارت هذه الآلة بسيطة وتجعل العمال لا داعي للقلق إذا يأتي المطر. "، وقالQingmeiيمكن وضع هذه الآلة على سطح المنزل، والمفرقعاتبطاط الحلوةتبقى جافة.

بالإضافة إلى صناعة هاتين الألتان، أصنع الفريق خطة التسويق أيضا للمنتجين لأن تكون حاصلته زيادة شديدة".  "والبداية من صناعة الشعار الجديد، التعبئة والتغليف الجذابة، حتي التسويقات المؤثرة".

وأضاف  Qingmei، من حيث عملية الصنع كانت الآلة فريقه لا يواجه في صعوبة. "إذا كان موجودا، أنها مجرد مسألة اللغة. السيد والسيدة من المفرقعات لا يمكن التحدث باللغة الإنجليزية، ونحن لا يمكن أن نتكلم باللغة الإندونيسية.  لحسن الحظ هناك أصدقاءمن جامعة محمدية مالانج الذين يساعدهم "، وقال المحب بهذه الكفتة.

وادعت طالبة من الكلية الإقتصادبجامعة محمدية مالانحج وانأوكتافيا إيكاواتي التي انضمت أيضا في هذا الفريق ،كان الطلاب جامعة محمدية مالانج مطلوبة لمرافقتهم في انتهاء العمل لطلاب من سنغافورة واليابان، وخاصة في قضية اللغة. "حتى رافقناهم في كل من الروتين اليومية كسياحة الأطعمة إلي التسوق. وهذا هو بحيث تكونوا مريحة ويمكن أن يعملوا على النحو الأمثل. "(rhe/ica/han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image