مركز الدراسات الغذاء الآمن و الحلال, استعدت جامعة محمدية مالانج الطلاب كمدقق الحلال

Author : Humas | Monday, May 25, 2015 12:28 WIB

منذ جرت القانون رقم 33 سنة 2014 عن ضمان المنتج الحلال  مما يجعل شركات المواد الغذائية والأدوية ومستحضرات التجميل في الإندونيسيا هي مطلوبة لضمان المنتجات آمنة وحلالا.  ونتيجة لذلك، المدقق حلال الداخلي (AHI)  أشد ضروريا على نحو متزايد، خاصة في ظل عدم وجودهم هذه المهنة.

وقد استجاب الحقيقة بسرعة من قبل مركز الدراسات الغذاء الآمن والحلال نظمه قسم العلوم التكنولوجية الغدائية بجامعة محمدية مالانج لإعداد الخريجين ليكون قادرا على أن يكون مدققا الداخلي الحلال.  وأوجدت الحالة من خلال الأنشطة "ورشة العمل شهادة الحلال وتقوية الزاد المدقق الحلال الداخلي " التي جرت في قاعة الإجتماعات في كلية الإقتصاد والأعمال يوم الإثنين (25/5).

نائب مدير معهد البحوث الأغذية والأدوية، ومستحضرات التجميل كان مركز مجلس العلماء الإندونيسيا، عير الحاجة أوسمينا جوناوان التي كانت حاضرة كأحد المتحدثين، تقول الآن احتاج المجتمع إلى التأكد من أن المنتجات المستخدمة مشروعة.  تحقيقا لهذه الغاية، منذ سنة 2012 كان مركز مجلس العلماء الإندونيسيا يستخدمون النظام ضمان الحلال HAS 2300 والذي يصبح مراجعا دوليا ومعترف بها من قبل مجلس العالم الغذاء الحلال  (WHFC).

لأوسمينا، تطبيق النظام ضمان الحلال مهم جدا، سواء كان من وجهة التكنولوجية والإدارة والأعمال. "وعلاوة على ذلك، فإن الإتجاه الحين كان السوق العالمية علي منتجات الحلال في ازدياد.  وبالتالي، فإن الحاجة لمدقق الحلال ليس وطنيا فحسب، بل أيضا على الصعيد الدولي، خاصة لمقابلة السوق العالمية وإنشاء المجتمع الإقتصادي الآسيان".

وأضافت رئيسة مركز الدراسات الغذاء الآمن والحلال الدكتور عير إيلفي أنيس الساعاتيMP، وسط مطالب السوق العالمية على شهادة الحلال، في الواقع، كانت ظروف الأمنية والطعام الحلال في الإندونيسيا حزينا. وأشارت بها إيلفي، لايبلغ إلي 15 في المائة من المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الإندونيسيا، التي تم اعتمادها حلالا.

للحصول على شهادة الحلال، ينبغي أن تكون مع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الإذن من الصناعات الغذائية في الوطن في الأول.  حسنا، كانت المشروعات الصغيرة والمتوسطة بإندونيسيا التي لديها إذنا في المئة حوالي 45 في المائة فقط.  لذلك مهمتنا، بالإضافة إلى إعداد الخريجين كمدقق الداخلي الحلال، تساعد أيضا الشركات الصغيرة والمتوسطة التي هي معتمدة لشهادة الحلال، قالت إيلفي هي كانت محاضرة أيضا في العلوم التكنولوجية الغدائية.
 

وفقا لإلفي، هذه الورشة هي مفيدة جدا للطلاب العلوم التكنولوجية الغدائية لأن يمكن أن تكون مجهزة لاحقا بعد التخرج.  "في الماضي، لتكون قادرة على متابعة مثل هذا النشاط لابد علي أن أذهب إلى بوجور، في السابقعلي حساب 300 ألاف روبية. الآن، لتكون قادرة على متابعة الورشة مثل هذه يجب لدينا الدفع يصل إلى مليان والنصف روبية.حسنا, لطلاب العلوم التكنولوجية الغدائية بجامعة محمدية مالانج مجانا," قالت.

لمتابعة هذه الأنشطة ، سيعقد مركز الدراسات الغذاء الآمن والحلال أيضا الندوة عم تتعلق ب "أهمية شهادة الحلال: آفاق وفوائدها والفرص بالنسبة للشركة، وعن تنمية العلوم والتكنولوجية نحو التجارة العالمية" في 11 يونيو 2015 في قبة جامعة محمدية مالانج.  أحضرت الندوة مديرا لمعهد البحوث الأغذية والأدوية، ومستحضرات التجميل - مركز مجلس العلماء الإندونيسيا بجاوة الشرقية الأستاذ الدكتور سوغييانتو MKes Aptورئيس قسم ضمان الجودة الشركة كليو فاندء- باسوروان,  بحيث قامت أنيس الساعاتي أيضا كمتحدثة. (han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image