حملت تجريبة أفديلى من الجامعة إلى دراسة حقوق الإنسان في النرويج

Author : Humas | Tuesday, March 10, 2015 14:40 WIB
 

أن ناشط الطالبية لديها فائدة الخاصة لبنتي نعمة الأفديلة. وهي خريجية من كلية العلاقات الدولية، جامعة محمدية مالانج، 28 فبراير 2015 لها فرصة حصول الدراسة في قسم القانون الدولي لحقوق الإنسان، جامعة أوسلو، النرويج في عام 2014 بسبب نشطها في البحثية عن حقوق الإنسان.

 

طول المخاضرة، شاركت أفديلة بنشاط مجموعة القراءة للتحول الاجتماعي (RGST) من مركز للدراسات الإسلامية والفلسفة الجامعة. ومع تورطها، أن تكون وفد الجامعة إلى أوسلو. من قولها، "والواقع، هذه المنحة لطلاب الماجيستير، ليس لنا. ولكن، هناك تموينية للنشطاء. لذلك، كنت من المشاركة،".

 

اعترفت أفديلة، أن الاختيار ليست من سهلة. تتنافس مع الناشطين، الماجيسترين، والباحثين حقوق الإنسان. نجحت أفديلة في الاختيار بسبب أنها من نشطاء مجموعة القراءة للتحول الاجتماعي (RGST).

 

 

اهتمامها في مجال حقوق الإنسان، دعمت بمشاركتها في دورة الماجستير (MLC) من المركز لدراسة الدين والتعددية الثقافية (PUSAM)، مؤسسة تحت رعاية برنامج الدراسات ماجيستير الجامعة محمدية مالانج. فسحت المركز لدراسة الدين والتعددية الثقافية (PUSAM) حصول للدراسة في أوسلو. وذلك، التعاون الاستراتيجية بين الجامعة محمدية مع جامعة أوسلو النرويج، جامعة بريغهام يونغ الأمريكية، والمركز الوطني للدراسات الإسلامية(NCEIS) أستراليا، والأخر.

 

تأملت أفديلة على الطلاب الآخرين ليسير على خطاه. وقالت، "حول الفرص دائما. إذا لم تنجح حول مرة أخرى واذهب إلى مكان آخر. أنها من المجانية،".

 

منحة الدراسية لطلاب الجامعة

 

وما تتعلق بمنحة الدراسية. أوضح الباحثين المركز لدراسة الدين والتعددية الثقافية هو حسنان بختيار، برنامج متعلقة بالشريعة وحقوق الإنسان على من لديه التزام في مجال حقوق الإنسان والسلام والحرية الدينية في إندونيسيا.

 

وشروط المنحة سهلة، أي رسلة المنحة الدراسية، السيرة الذاتية، رسالة الدافعية، والورقة متعلقة بالشريعة وحقوق الإنسان. على سبيل المثال، كتبت أفديلة حول "المرأة وحقوق الإنسان، والشريعة".

 

ومن يتم بشروط من المسجلين، أن يشارك ثلاث مراحل، وهي محاضرة قصيرة، والبحوث، والعروض التقديمية. حول ندوة الماجستير الجامعة، سيرافقه المعلم والخبراء في مجال حقوق الإنسان من مختلف البلدان. هذا البرنامج، ومن نشطاء حقوق الإنسان والباحثين سيتم بتفويض وتسجيل في أوسلو.

 

وأوضح حسنان، هذا البرنامج تدخل في عامها الرابع. ومن قوله، "في ثلاث الجيل السابق، أفديلة وحدة من الفود. وأنت من المغادرين،". (ila/han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image