التعليم هو المفتاح في آلامة المحمدية المؤثرة

Author : Humas | Friday, February 08, 2019 15:16 WIB

لدكتور  Nazaruddin Malik, M.Si عقد الميكروفون. (الصورة: رينو/العلاقات العامة)

نائب الرئيس الثاني جامعة المحمدية مالانغ (UMM) الدكتور Nazaruddin Malik, M.Si  الفرصة لتقديم المواد مع موضوع "المحمدية وتعزيز دور الحضارة الوطنية في بناء الوسطية". وترد هذه المواد في العنوان الوطني المشترك قبل التنوير ، الخميس (7/1).

أصبح نزار الدين واحدا من المتحدثين في الحدث نحو التنوير من المحمدية إلى-51 في Bengkulu15-17  فبراير 2019ز.  حضر الذي الدكتور Haedar Nashir, M. Siكرئيسا لمركز المحمدية ، البروفيسور    Muhadjir Effendy, M.A.P، ماجستير في التربية والتعليم والثقافة في اندونيسيا.

يدعي نزار الدين ، والحركات الاجتماعية-العقيدة الدينية لها دور وظيفي من خلال مختلف الجهود الخيرية. ويوجد نصف هذه المجالات في ميادين التعليم والاقتصاد والقانون والتكنولوجيا. وقال "هذا هو الدور الرئيسي للدولة المحمدية المتفانية التي تكرس اندونيسيا في المستقبل".

ويجب ان يكون المركز الاستراتيجي للتعليم بصفة خاصة ، نزار الدين ، الذي اتصل به باستمرار في استكشاف المحمدية. "إذا أرادت المحمدية ان تلعب دورا مهما ، فان التعليم هو وسيلة استراتيجية لبناء القوة. اي القوة كرموز للاقتصاد الحديث في المجتمع المحلي ، "قال.

وواصل نزار الدين ، والتوسع في المناطق التي تعتبر أكثر توجها نحو الربح وتبين ان الكثير من جني فوائد التعليم. خصوصا عندما التازر في ارض التعلم ملموسة. ان أدارة الجهود الخيرية في هذا المجال تحتاج إلى اهتمام جاد من جميع مواطني المحمدية.

"وينبغي ان يكون جدول الاعمال الرئيسي وكان التنوير يناقش كيفية العثور علي أفضل الممارسات لأدارة معهدنا أو أدارة مؤسستنا للإمكانيات في المنظمة والمشروع الخيري المستقل لمحمدية. بحيث يصبح الحركات قوة عقدة ، يعطي  ،الدّم الجديد الطيب, نضارة ، والأمل , بيّنه ".(fhi)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image