احتاج الطلاب المكتبة الرقمية لأطروحة

Author : Humas | Wednesday, March 25, 2015 11:32 WIB
 

كان الطلاب جامعة محمدية مالانج الذين يريدون في ايجاد مرجع لبحث العلمي أو أطروحة، والآن لا داعي للقلق.  ومع تهجيز الخدمة المكتبة الرقمية في جامعة محمدية مالانج، سهولة من سهولة محسوسة إليها الطلاب.

بوجود المكتبة الرقمية في عام 2002، كان الطلاب جامعة محمدية مالانج محسوسة بمعاونة إلى حد كبير في هذا النظام، على سبيل المثال وحي أغونج.  طالب دراسات الإتصالاتبجامعة محمدية مالانج المرحلة عام 2012 هذا الطالب يبحث المرجع الذي كان يحتاجه إلي المكتبة المركزية كل يوم للوصول إلي المكتبة الرقمية. " كانت المكتبة الرقمية تساعد جدا"، قال أغونج عند الحديث الصحفي يوم الأربعاء (24/3).

ومع هذه المكتبة الرقمية، يمكن لأي شخص للوصول يوميا من الساعة 08.00 حتى 19.00." لا أستطيع أناحسبكم مرة ذهبت هناك بسبب سهولة وصوله، ويمكن أن نرى التوفير من البيانات. وقال هذه تسهل الطلاب.

والآن ,كانت المكتبة الرقمية دائما يزار, وخاصة كمرجع للطلاب الذين يرغبون في بدء الأطروحة، هناك يمكن للطلاب الوصول إلى مجموعة متنوعة من الأشياء لتساعد المهمة في نهاية المطاف، مثل البحث الإلكترونية، والأطروحة الإلكترونية، والمجلات الإلكترونية.

 "أصبحت الأطروحة الإلكترونية  مجموعة في المكتبة الرقمية، قال بختيار أفندي، وهو رئيس مكتبة النظام الدعم الإلكتروني(ELSS) . هذه السهولة لا تستخدم لطلاب أو أعضاء هيئة التدريس فحسب، ولكنها يعطي الإتساع لطلاب من الجامعات الأخرى للوصول إليها بطريقة التسجيل كعضو من المكتبة إلى المكتبة المركزية. 

تسلمت المكتبة الرقمية الأطروحات لطلاب روتينية في شكل الملف اللين . وفقا من مسؤول المكتبة الرقمية محمد عفيفي, تلك الأطروحات التي جهزت في شكل الملف اللين قدمتلتسهيل الطلاب. " مع عدد كثيرمن الطلاب الذين يأتون هناك, لا نكن ناسيا في ترقية السهولات طلبا لراحة الطلاب"، وقال عفيفي. (nay/han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image