من خلال دورة قصيرة سبع اللغات الأجنبية، تأخذ دورة اللغات الأجنبية تجربة للطلاب مالانج

Author : Humas | Monday, June 01, 2015 15:52 WIB
 

قبيل معمول به الجماعة الإقتصادية بآسيان(AEC)  في آخر هذه السنة، يجب أن تكون مهارات اللغة الأجنبية يملكها الطالب.  تعويد اللغة الأجنبية يعتقد أنها عنصر أساسي في تنمية الإقتصادية والتجارية.

استوجب على ذلك، وحدة دورة اللغة الأجنبية(KBA) جامعة محمدية مالانج تحاول بجدية لتطوير اللغة الأجنبية من خلال دورة قصيرة المتضمن بالتجربة والتعرف سبع لغات، وهي اللغة العربية والألمانية والإنجليزية واليابانية والكورية والماندرين والفرنسية.

"   ويتحقق هذا البرنامج لأننا نريد أن نعرف اللغة الأجنبية لمواجهة عصر العولمة، وخاصة الجماعة الإقتصادية بآسيان" قال رئيس لدورة قصيرة اللغة الأجنية الدكتور تري هارتيننجسيه MM  عندما تستقبل 250 مشتركا من بين الطلاب في جميع أنحاء مدينة مالانج، الجمعة (29/5) في الحرم 1 بجامعة محمدية مالانج.

دخول هذا العصر ، في بعض البلدان تدرك إذا لا تتبع تطور اللغة الأجنبية ستقع في صعوبة. مع ان في الإندونيسيا لم يوجد الوعي," قال مساعد مدير الجامعة قسم التعاون، هو سوفارتو في خطابه.

هذا البرنامج ينظم مثيرة مع العروض الثقافية الأجنبية من مختلف البلدان كالدراما والرقص من قبل الطلاب رابطة عالمية بجامعة محمدية مالانج. واحد من طلاب رابطة عالمية جاء من فافوا ، جوهانيس هاغابل يظهر جاذبية مع جماعته، مع مفهوم القصص اليابانية مقتبسة من الفيلم "Chibimarukochan".  ووفقا له، هذا البرنامج هو جيد جدا كتطبيق وسائل الإعلام لممارسة اللغات الأجنبية ولترقية الثقة.

في الحين أكثر راغبا في هذه دورة اللغات الأجنبية هي اللغة الألمانية والكورية. وقالت ترييبدو أن هناك التأثير بانتصار ألمانيا خلال كأس العالم 2014 و الثقافة من البوب بكورية.

أضافت تري, فقد حان الوقت لتعلم اللغة الأجنبية لا ينظر باعتباره تهديدا لوجود لغاتنا الوطنية والإقليمية.  كانت مهارات اللغة الأجنبية محتاجا إليها . ومهارات في استخدام اللغة الأجنبية تسهيلا للتعلم وترقية للثقة.  هذه القدرة تذكرها أيضا فرصة الدخول إلى عالم العمل. (ino/han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image