مرة أخرى, طورت الجامعة المحمدية مالانج الطاقة الكهربائية المائية الجديدة

Author : Humas | Tuesday, January 27, 2015 14:40 WIB
MEMANTAU: Kepala Humas UMM, Nasrullah ( dua dari kanan) saat menjelaskan tentang perkembangan PLTMH yang dimiliki oleh UMM kepada direktur Jawa Pos Radar Malang , Kurniawan Muhammad ( tiga dari kanan ). Direktur Radar Malang sangat mengapresiasi dengan teknologi yang dikembangkan oleh UMM.(21/1)

حصلت الطاقة الكهربائية المائية (PLTMH)  بجامعة محمدية مالانج ترحيبا من المجتمع لمرة أخرى. فلهذه المرة كانت بعض وسائل الإعلام معجبا لأاخذ الأخبار عنها. حيث أن في الأسبوع الماضي زار مدير جاوا بوس كورنياوان محمد و معه أعضاء الإدارة  إلى PLTMH في الجامعة المحمدية مالانج. بمراقبة فريق المطور PLTMH ذكر كورنياوان على أنه معجبا بما فعلته الجامعة المحمدية مالانج.

 

رأى كورنياوان أن كون الجامعة المحمدية مالانج جامعة دون الحكومية قد أكدت نفسها على قدرتها في الإبداع الرائع في تحليل التقصير للطاقة الكهربائية. قال "هذا العجيب, ليس فقد لتدخير المبلغ الكهربائي لكن صارت معملا و إلهاما للمجتمع في تنمية الطاقة الجديدة".

 

قبل عميد المدير الثاني فوزان فريق رادار مالانج و بين على أن الجامعة المحمدية مالانج قد بدأ في تدخير المبلغ الكهربائي و بلغ إلى 25% منذ 2007. و ذكر على أنه في أثناء بناء PLTMH IIلا يبعد من موقع الأول. قال "فإن شاء الله سيكون الإفتتاح في الشهر التالي".

 

من الناحية الفنيةكانت PLTMH II  لها الفرق بما سبق. حيث أن البيبا المائي مصنوع عموديا بسبب تصريف المياه التي تستخدم مرة تدفق سينكالينج الثاني هذا أصغر.  توربيناتالمستخدمة هي أيضا مختلفة, أصغر. في حين أنه في PLTMH IMHP، وتدفق الماء له المنحدر من 45 درجةمع توربينات أكبر لتصريف المياه أكبر أيضا. الطاقة الكهربائية ليتم إنشاؤه بواسطة PLTMH II  فقط60-80 كيلووات ساعة، هو أصغر من PLTMH I   أنا يمكن أنتصل إلى 100 كيلووات ساعة.

 

أضافة إلى فوزان أن PLTMH UMMقد يكون هي الواحدة في العالم التي ملكتها الجامعة. لاسيما بكونها واقعة داخل الجامعة فيجعل ذلك اهتماما الناس لأن يعرف عنها و صارت السياحة الأكادمية. قال "و هذا المنافع الأخرى منها, من جانب كونه تدخيرا للكهرباء, فأيضا صارت مكان السياحة الأكادمية  و معملا للطلاب و المدرسين".

 

بين رئيس تطوير الطاقة المجددة بالجامعة المحمدية مالانج سوويغنوا أن الجامعة المحمدية مالانج لا تنتهي في تطويير PLTMHبالجامعة فحسب بل بدا في تطوير PLTMHفي بعض المناطق. و من إحدى PLTMHالتي بنتها الجامعة المحمدية مالانج في سومبيرمارون في باغيلاران مالانج. حيث أن نجحت الجامعة المحمدية مالانج بناء PLTMHالناتجة للكهرباء لـ 1600 بيوت. و هذا هو الذي صار إحدى الأسباب في اهتمام رادار مالانج بإمكانيتها في المنطقة الأخرى.

 

و في مرورهم إلىقرية ساسنان كيرتوا بين سووغنوا أن منبع المياة الموجودة من الممكن في استعابه للطاقة. و استعدت الجامعة المحمدية مالانج في اشراف بناء PLTMHهناك. قال "بالنظر إلى مقدار جريان المياة فأنه من الممكن لإنتاج الكهرباء 15-20 KWh".

 

واستعد رادار مالانج لنشره في الإعلام جلبا لتشجيهع المجتمع له. قال كورنياوان "و هذا منطقة المرشحة و يمكن في أن تكون منطقة السياحية".

 (nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image