انجذبت مدرسة حرفة يدوية 1 غيري ومدرسة عالية بيكتي إيداتا بالمنحة الدراسية في جامعة محمدية مالانج

Author : Humas | Tuesday, April 28, 2015 15:44 WIB

تحصلت جامعة محمدية مالانج زيارة لمرة عديدة من المدرسة. هذه المرة، كانت دورة مدرسة حرفة يدوية 1غيري بانيووانجي و مدرسة عالية بيكتي إيداتا بجاكر تزور جامعة محمدية مالانج في أوقات مختلفة، جاءت مدرسة حرفة يدوية 1غيري في الساعة 08.00، مع أنمدرسة عالية بيكتي إيداتا جاكرتا تجيؤفي الساعة 13:00 مساء. كانت المجموعة من الطلبة و الأساتيذ حوالي 200 في قاعة مكتب الإدارية العامة بجامعة محمدية مالانج, الثلاثاء. (28/4)

في جلسة التعارف التي قامت برئاسة رئيس قسم العلاقات العامة بجامعة محمدية مالانج، نصر الله  MSI، ما يقرب من جميع الطلبة يرغبون في المنح الدراسية التي تقدمها جامعة محمدية مالانج. "كان المنح الدراسية بدايتها منذ التسجيل الأول إلي سيرة المحاضرة وتلك كثيرة جدا في كل شيء، بدأت من المنح الدراسية للأشقاء ، واليتامى، الدعوة، وبعض المنح الدراسية بالتعاون مع الأطراف خارج الحرم الجامعي," قال نصر الله.

بعض السائلين، واحد منهم هي جيزيلا، سألت عن أنواع المنح الدراسية في جامعة محمدية مالانج . كانت إيداة سألت أيضا بالسؤال المساو كيف عن مصروف الدخول في جامعة محمدية مالانج؟" سألت.

ووفقا لنصر الله، كان المصروف الدراسة بجامعة محمدية مالانج لا تزال رخيصة بالنسبة مع الجامعات الأخرى.  ثم أشار إلى أن مصروف الدخول لكلية الطب حاليا إلي 150 مليون روبية. "بالمقارنة مع الجامعات غيرها، قد تصل إلى 400- 750 مليون روبية.  وقال كان المصروف في جامعة محمدية مالانج أن يكون خفيفا بسبب مركز التدخيل التي تملكها جامعة محمدية مالانج.

كان جوكو واحد من المدرسين الذين رافقوا الطلاب من مدرسة حرفة يدوية غيري يقول، إتيانهم إلي جامعة محمدية مالانج من أجل إعطاء الفكرة عن العالم المحاضرات للطلاب. "وبالمناسبة، جئنا هنا مع الطلاب من القسم الإدارة المكاتب والمطاعم.  من الممكن من فئة جامعة محمدية مالانج أن ترشد إلى أية أقسام إذا كانوا يرغبون في الدراسة هنا," قال.

عن نفس الشيء أيضا وضحت من قبل مدرسة عالية بيكتي إيداتا جاكرتا. أنهم يريدون أن يعرفوا صورة المحاضرة العامة فيجامعة محمدية مالانج، ثم عن الفرص أية المنح الدراسية الموجودة في هذا الحرم الجامعي.  وكثيرا، فإنهم يريدون أن يعرفوا كلية الطب وكلية العلوم الإجتماعية والسياسية في جامعة محمدية مالانج.

الدكتور راهايو، SPS، مساعد العميد II كلية الطبيقول نفس الشيء مع نصر الله.  بجانب المصروف الدراسية في كلية الطب، وقال أن مرشخ الطلاب الذين يريدون الدخول في كلية الطب ليسوا الذين لديهم الإقتصاد المرتفع فحسب، ولكن لديهم مستوى الذكاء العالي وفقا برغبات الطلاب المرشخين. "في الزمان الماضي هناك طالب عندما كان على وشك التخرج، حكي إلى أن دخوله فيكلية الطبهو الإكراه من الوالدين. حسنا, نحن لا نريد بوجود الطلاب الذين يدخلون الجامعة بدافع الضرورة، لأنها يتصبح واضحة أثناء المحاضرة," قال.


وبالمثل، قالت الدكاترة يوليو أستوتيك، MSi كمساعد العميدIII  كلية الإجتماعية والسياسة فمن مناسب جدا لمرشخ الطلاب سوف يختارون  كلية علم الإجتماعية والسياسية كهدف أساسي. "كانت جميع الأقسام تحت رعاية الكلية كلهم تحصلوا بالإعتماد A.  تم الإمتصاص كثير من الخريجين بالفعل في عالم العمل والمقيم بريادة الأعمال تناسب بالكفاءات المستفادة أثناء الدراسة في جامعة محمدية مالانج," قال يوليو.

فوتري، طالبة من مدرسة عالية بيكتي إيداتا تقول, كنت سعيدة لزيارةجامعة محمدية مالانج. وأضافت أن "الحرم الجامعي كبير وجيد الهواء، قد تكون إشارة إلى اختيار الكلية في وقت اللاحق,"قالت الطالبة الفصل 10. (zul)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image