خمسة أسبابا في اختيار الجامعة المحمدية مالانج

Author : Humas | Thursday, January 08, 2015 15:40 WIB

بدخول سنة 2015 كانت الجامعة المحمدية مالانج (UMM)  فتحت التسجيل المفتوح مباشرة للطلاب الجدد. وبناء على التاريخ عند وحدة القبول والتسجيل التقويم, في الفترة من 5 يناير إلى 10 أبريل افتتح التسجيل لمسارالدعوة. ويخصص هذا المسار للطلاب المتفوقين على حد سواء الأكاديمية وغير الأكاديمية.

 

و هناك خمسة أسباب في احتيار الجامعة المحمدية مالانج. كما قام بالبحث عنه فريق المقابلة, فيظهر أن المجتمع اليوم يخترون الجامعة على حسب نوعية الموجودة لدى الجامعة. و خمسة أسباب كالتالي.

 

في العام الماضي، اكتسبت دعوة قطاع الحماس الهائل من الطلاب. حاول 4600 الطلبة على الأقل المتقدمين في مسار غير منتظم، وإن لم يكن جميعهم قد قبلوا في هذا. تم تأكيد اختيارهم في هذا المسار كخيار أول وقبل كل شيء قبل اختيار الحرم الجامعي آخر منذ افتتاحه في وقت سابق. بالإضافة إلى المسجل في خطوط منتظمة، فإن مجموع المسجلين أم العام الماضي بلغ 20،000 من 7،000 الترشيحات المقبواين.

من جهة أخرى كانت الجامعة المحمدية مالانج قد حصلت على الإعتماد بمقدار نجمين من قبل QS Stars University Rankingو هي إحدى الهيئة المتمكن بلوندون. و زاد بذلك وجود الإعتماد من قبل المنسق الجامعة  دون الحكومية السابعة التي وضعت الجامعة المحمدية مالانج كأفضل الجامعة منذ سنة 2008 إلى سنة 2013 بوجود كأس أكو كارتيكا.

 

الثاني, الجامعة المحمدية مالانج هي الجامعة المتنوعة من جهة الثقافة. حيث أن الجامعة لها من الطلاب الأجنبي و الطلاب الإندونسيين. كاد كل المناطق في إندونسيا و من 22 بلاد لها طلابها الدارسين في الجامعة المحمدية مالانج. و يجعل هذا الحال زيادة لثقافة الطلاب.

 

الثالث, كانت الجامعة المحمدية مالانج  لها الطقس المريحة و المناظر الجميلة. يدور حولها الجبال و تجري من تحتها نهر برانتاس فصار هذه الأشياء جمال هذه الجامعة. و مع ذلك كانت البنيان الموجودة في هذه الجامعة مرتبة تجعل أحوال الدراسية مطمئنة. لاسيما بوجود منع التدخين و السيارات داخل الجامعة. و بوجود الدراجات المستعدة للركوب حول الجامعة.

 

الرابع, الدراسة في جامعة محمدية مالانج يجلب الحصول على المناف الكثيرة تعكس المبلغ المدفعة إلى الجامعة. مهما كانت الجامعة المحمدية مالانج جامعة دون الحكومية لكن مبلغ الدفع لدى جامعة محمدية مالانج رخيصة بسبب وجود الوحدات التجارية لتضييق مبلغ الدفع من الطلبة.

 

الخامس, كانت الجامعة المحمدية مالانج يداوم على الإبتكارات و الأشياء الجديدة و سهلة لأن يتبعها الجامعات الأخرين. و تكون تلك تشجيعا للمدرسين و الطلبة و زيادة لنوعية الدراسية. و بذلك هناك التسامح و شعور الإنسانية الواضحة في الجامعة المحمدية مالانج لأنها وضعت الأنظمة القوية لمن خالفها و أعطى الجوائئز لمن له الإنجاز.

 

هناك أشياء أخرى و لكن الخمس المذكور هي أكثر مما يوجد سواء كان من أرآء المتخرجين و المسجلين.(nas) 

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image