تقدم حاصل البحث للطالبة أستراليا

Author : Humas | Tuesday, June 09, 2015 16:42 WIB

البحث للطالبة برنامج الإتحاد الأسترالي الدراسات الإندونيسية(ACICIS) بجامعة محمدية مالانج(UMM)  إيما سيسيليا روبرتس عن العنف علي المرأة في مالانج، جاوة الشرقية، تنتج عددا من النتائج المثيرة. واحدة منها هي نتيجة التي أن للمجتمع، المحافظة علي عيب الأسرة وعقيدة الأسلوك الإجتماعية والثقافية مقدم على حماية المرأة.

وفقا لإيما، يحدث ذالك بسبب قلة المعرفة الجمهور علي نظام العدالة.  وتلك عدد من النتائج كشفت في التقرير النهاية الذي أقيمACICIS بكلية العلوم السياسية الإجتماعية بجامعة محمدية مالانجفي غرفة 611 مبنى كلية الجماعي الأولي، الثلاثاء (6/9).

ومن المثير للإهتمام، واتستمر، تميل النساء أيضا إلى مستسلم لقبول سوء معاملة الرجال. وأضافت "أنهم يعتقدون أيضا أن القوانين ومن المؤسسات غيرها لا يستطيعون أن تتدخل بينهم بشؤون الزواج.

تحقيقا لهذه الغاية، تتمني إيما أن الوصول إلى العدالة القانونية للمجنيين العنف علي المرأة يصلح على الفور.  بالنسبة لها، يجب أن يكون هناك التلاؤم بين المؤسسات القانونية والثقافة الجاوية، وواقعة المجتمع في حماية الحركة النسائية. "يجب على وسائل الإعلام يلعب دوره أيضا، عن طريق مناقشة هذه القضية على أساس منتظم,".

وعلاوة على ذلك، أوصت لجهود التوعية بشأن هذه المسألة. "بالنسبة للأطفال المدرسة يحتاج إلي تطويرالتربية علي أساس المساواة بين الجنسين، مع أن للرؤساء على المستوى المحلي، على سبيل المثال لرئيس توافق الجار يجب أن يعطى درسا عن قضية العنف علي المرأة," وأوضحت.

كان التقرير النهائي لمشروع البحث إيما روبرتس, قال المنفذ العمل برنامج ACICIS هي وديا يوتانتي MA, هو التقديم الأخير المستمر أيضا في مناسبتين سابقتين، وهما المحاضرة الأولى وتقارير المرحلية.  بعد التقرير النهائي، كانت مطلوبة لتقديم التقرير النهائي قبل الحصول على الشهادة والمستندة الرسمية منACICIS جامعة محمدية مالانج.

الشهادة من ACICISهي واحدة من متطلبات التخرج للطلاب جامعة الوطنية أستراليا وجامعة مدرج, أستراليا الذي تولى الدراسات الآسيان. هم مطلوبون المستحق تجربة حية تتصل بمواضيع التي اختاروا، وقالت ودييا دون شهادة منا لا يمكن أن يخرجون من جامعتهم. (han)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image