كلية الصحة والمستشفي بجامعة محمدية مالانج الذهاب إلي آسيان

Author : Humas | Friday, February 27, 2015 11:04 WIB

بدات كلية الصحة بجامعة محمدية مالانج بالتعاون مع الزملاء في مختلف البلدان. وبعد أن جاءت الزيارة والرنامج الجامعي في جامعة محمدية مالانج, جاءت دورة لكلية الصحة لمشاركة البرنامج الموظفين وتبادل الطلاب في تيلاند. و تشترك هذا البرنامج الفرقة من المستشفي بجامعة محمدية مالانج.

قال يويوك بكتي فرسطيوا M.Kep. Sp. Komكمدير الكليةالصحة "هذا البرنامج هو حطة تالية من التعاون بين كلية الصحة و جامعة خون كاين بتيلاند لمدة الأيام الماضية. أرسلت تيلاند محاضرهم و طلابهم إلي جامعة محمدية مالانج. ولهذه الدورة كانت كلية الصحة بجامعة محمدية مالانج ترسل طلابهم القسم الممرضات, ومحاضرهم وكذالك رئيس القسم الممرضات بمستشفي جامعة محمدية مالانج إلي جامعة و المستشفي خون كاين.

قال يويوك" وبالنسبة للطلاب لا يوجد تحويل الرصيد لدراسة التمريض والأساتذة إلقاء المحاضراتهناك, وأما مساعد المستشفي بجامعة محمدية يعملون في المستشفي لتبادل الخبرة مع الممرضات هناك". هذا البرنامج يسير مرتبا و سيستمر إلي شهر يونيو الآتية.

قالت واحدة من الرسولة جامعة محمدية مالانج نور ليلة المسرورة, MNS, أنها متفائلة بتبادل العلم والخبرة مع تيلاند.كانت التربية الممرضات بتيلاند ذومركز". قول الخريجة من جامعة تيلاند التي مختارة كرئيسة المندوبة من جامعة محمدية مالانج.

وبينتها واضحا , كانت الطلاب سيحصلون الدراسة مدة شهر واحد في الفصل العالمي بمحاضر جاء من تيلاند, الصين ومالازيا. وبجانب ذالك أتهم سيعملون دراسة قضية ودراسة زيارة مع مراقبة الخبراء.

بوسائل الهلتف, تقول رئيسة الممرضات بمستشفي جامعة محمدية مالانج تيووك هريياتي Skep, Nersالتي متابعة إلي تيلاند " كانت التبادل الخبرة مع رئيس القسم البحث الممرضات بالمستشفي خون كاين تيلاند يحصل علي الخبرات الكثيرة. منها عن كيفية في تطوير المستشفي التربوية علي قاعدة البحث evidence based practice.

قال يويوك " عن فريب كانت كلية الصحة بجامعة محمدية مالانج سيعقد التعاون مع جامعة بنجكوك تيلاند, جامعة تشينغ كونغ الوطنية من تايوان، ومؤسسة جامعة لوس في الفلبين. " بدأنا الذهاب إلي آسيان أولا استعدادا لمقابلة MEA(مجتع الإقتصادية بآيسا )". وفي المستقبل سيشترك أيضا كلية لتمريض فقط، دخلت للعلاج الطبيعي والصيدلة معا.

 من ناحية أخرى كانت كلية الصحة بجامعة محمدية مالانج مستعدة لقبول المحاضر والطلاب الأجانب. إن نتائج هذا التعاون يجب أن نكون على استعداد لقبول لهم للدراسة أو التدريب هنا" بين هذا الرئيس العالمي من الهيئة لكلية الصحة بجامعة محمدية مالانج إيدي فوروانتي MNgوهو أيضا من خريجي كلية التمريض جامعة فلندرز في استراليا. (nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image