حصلت جامعة محمدية مالانج قوة جذابية من الأجنبيين

Author : Humas | Saturday, February 28, 2015 13:13 WIB

الزغبة: لمناسبة التعاون كان الطلاب والمحاضرين الأجنبية جاؤوا بأفواج إلي جامعة محمدية مالانج. أن جامعة محمدية مالانج واحدة من الحرم الجامعي الخاص التي زارتها دائما بالطلاب والمحاضرين الأجنبية من مختلف البلاد

.

كانت جامعة محمدية مالانج أشد جذابة عند الطلاب والمحاضرين الأجنبيين. والديل علي ذالك  أنهم يأتون أفواجا إلي هذه الجامعة في أول هذه السنة لأداء الأنشطة الجماعي مع هؤلاء الطلاب والمحاضرين الأجنبيين بجامعة محمدية مالانج وكذالك المجتمع مالانج وحوله. ومع ذالك ارتفع عدد الطلاب والمحاضرون بجامعة محمدية مالانج  الذين يجرون الدراسة  والتدريب المهني في مختلف البلدان.

كان مدير الجامعة الأستاذ الدكتور مهاجير إيفيندي MAPتشجع التعاون الدولي على نحو متزايد على نطاق واسع، وأدركت جيدا،حتي لا تتوقف على اتفاق التعاونفحسب. وقال المديرقبل أن يذهب فريق ارسال سيارات تعمل بوقود الإيثانولكلية التقنية جامعة محمدية مالانج إلى الدولية شل ايكو ماراثون آسيا(SEMA) عام2015 في مانيلا, فيليبنا يوم السبت الأسبوع الماضي"لقد حان الوقت لتعزيز الثقة البلدان الأخرى بأننا ممكنا بالإنجاز، لا بد لنا من تحقيق الاعتراف الدولي".

وفي مسافة قصيرة في شهر فبراير،أرسلت جميع الأقسام والكليات بجامعة محمدية مالانج طلابهم ومحاضرهم إلي مختلف البلدان. كانوا يشتركون البرنامج تبادل أعضاء هيئة التدريس لتوسيع الخبرة الدولية. وهم, من كلية العلم المجتمع والحكومة, كلية الإقتصادية, كلية الصحة, كلية الحكم, كلية الدراسة وعلم التربية حتي الموظف المستشفي جامعة محمدية مالانج.

"انها جزء من الرد التدريب، لأنهم شاركوا في الإعتصامات وكذلك التدريب الداخلي فينا" بين ذالك عميد كلية الصحة بجامعة محمدية مالانج, يويوك بيكتي فرسيتيوا M.Kep. Sp. Komعندما الترحيل الموظف والطلاب إلي تيلاند, تيوان وفيليبنا.

من ناحية أخرى، وبعد نهاية العام الماضي جاء 25 طالبا من سنغافورة بمناسبة التعلم السريع Learning Express، الأسبوع الماضي جاء 16 شخصا من 11 دولة إلى جامعة محمدية مالانج  لإشتراك برنامج التدريب الداخلي. لفصل دراسي واحد على الأقل، سيتعلمون الاندونيسي والتطوع للمساعدة في تدريس المواد المختلفة في الصفوف العادية. وكانت إحدى عشرة دولة من أصل التدريب وهم أزبكيستا, وإيطاليا وفرنسا وسلوفاكيا وفنزويلا ورومانيا والمجر وبولندا وأوكرانيا واسبانيا والبرتغال. ينما بواسطة  AISEC، هناك ثمانية الناس الذين جاءوا من سويسرا وإيران وسلوفاكيا وباكستان.

كان نائب مديرالجامعة المساعد للتعاون الدولي سوفرتوا يشرح معظم المشاركين الداخلي هو كثيرا من الذي قد تعرف بطلابجامعة محمدية مالانج عند برنامج تبادل الطلاب.

قال سوفرتوا" لديهم الحث لأن المتخرجين من الماجيستير بأوربا سيقبل بالعمل إذا تم من التدريب الداخلي خارج البلاد. مع أن في أوزبكستان المتخرجين من الماجيستير الذين يعملون التدريب المهني خارج البلاد مدة ثلاث سنوات يستطيع أن يستمر دراسته بكتابة الأطروحة.

ومع ذالك أن المتابعة من التعلم السريع بفوليتقنيك سينغافورا سيستمر و يزداد بالمشتركين من كانزوا تيكنكل كوليج بيابان في أول هذا مارس.و يتكون فيه من 25 طالبا من سينغافورا و16 طالبا من يابان ويراقبهم طلاب جامعة محمدية مالانج الذين سيعملون الخدمة في باتوا.  والمعجب, أنهم يسكونون كطلاب إجزاء عمليات إجتماعية كما في إندونيسيا وهم يراقبون المجتمع لتطوير   الإنجاز في قريتهم. ومنها سينشر التكنولوجي الرقائق, حلاوة اللبن, ماشية الدودة و تينتين الزنجبيل.

و يستمر أيضا برنامج التدريب قبل الخدمة للمتطوعين من الولايات المتحدة. في منتصف هذا مارس 67 الأميركيين سوف تكون جزءا منجامعة محمدية مالانج لمشاركة التدريب مدة 10 أسابيع قبل أن يتم نشرهم على البؤر الاستيطانية للتدريس في المدارس. هذا البرنامج هو استمرار للسنوات السابقة الذي هو دائما يسير بالنجاح.

 يصف سوفرتوا بخطتين الجديدة تعاونامن جامعة محمدية مالانجمع الدول الأجنبية، وهي تريستيس وايراسموس زائد البرنامج. كانTricites هو تبادل الطلاب في مجال التعلم معا بينطلاب جامعة محمدية مالانج الإندونيسيا, هو تسى مين (فيتنام)، وبانكوك (تايلاند).  "وذكر سوفرتوا مرة لمواجهة اسيان الاقتصادية(AEC)  " إن هذا خاص  لطلاب من كلية الاقتصاد والأعمال (فبراير) للتدريب في مجموعة متنوعة من الصناعات والأنظمة التجارية في بلد لتطوير الصناعة والأعمال في بلد المنشأ.  على سبيل المثال، وتعلم التصدير والاستيراد".

 بينما يختلف برنامج ايراسموس Plus مع إيراسموس موندوس القائمة للمرة الأولى بجامعة محمدية مالانج . إذا إيراسموس موندوس علي شكل تبادل الطلاب والمحاضرين من الجامعاتمع كونسورتيوم في أوروبا،مع أن وايراسموس الزائد أكثر على تبادل بين الجامعات. حتى الآن هناك تم استكشافها بثلاث جامعات وهي جامعة مينهو(ببورتغال)، جامعة مورسيا (إسبانيا) وجامعة لافيا (لاتفيا).

وقال سوفرتوا فخورا "إن شاء الله، هذه الجامعة جامعة محمدية مالانج هوالحرم الجامعي تفضي للمقيمين الأجانب بحيث أنها تريد دائما أن أعود إلى هنا".(nas)  

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image