خذق مركزالإبكاري والتجديد بجامعة محمدية مالانج الإنتاجية في برنامج الإبكاري للطلاب

Author : Humas | Saturday, May 09, 2015 14:55 WIB

إعطاء التشجيع: ديسى أيو فيرماساري، SE، MA (اليمين) عندما تلقي خبرتها عند المشاركة ببرنامج الإبداع للطلاب عند الطلبة الماضي، السبت (5/9). ومن المتوقع أن تكون خبرتها تشجيعا للطلاب في مشاركة في برنامج الإبكاري للطلاب.

بوجود الإتجاه الإيجابي نحو برنامج الإبكاري للطلاب بجامعة محمدية مالانج التي حصلت على التمويل من المديرية العامة التعليم العالي يجعل مركزالإبكاري والتجديد بجامعة محمجية مالانج تستجيب بسرعة, السبت (9/5)، كانت الوحدة تحت شؤون الطلاب تعقد التدريب في تعزيز برنامج الإبكاري للطلاب في قاعة جوكروأمينوتو بفندوق جامعة محمدية مالانج. "ويتم هذا التدريب من أجل كل سنة هناك التطوير من الطلاب الذين شاركوا في هذا البرنامج," قالت الدكتور دياه كارمياتي، Psi, مساعد النائب لرئيس الجامعة III في حفلة الإفتتاح.

ألقت نفس الشيء أيضا من هاني هانداياني، SPI، MSI، كالرئيسة التنفيذية لهذا التدريب. "بشكل العام، كان الحصول من المقترحات كل عام أشد جيدة,"قالت هاني. للمساعدة في تحسين النوعية والكمية من البرنامج الإبكاري للطلاب الواردة, أحضرمركز الإبداع والإبتكار بجامعة محمدجية مالانج ثلاثة أشخاص المختصة في هذا المجال.

"المتحدث الأول من فريق الخبراء برنامج الإبداع للطلاب والذي هو أيضا رئيس لجنة التحكيم (الأسبوع العلمية للطلاب الوطنية) إلى 26 في السنة 2013 الماضية، الدكتور عير بامبانج دوي آرغو، DEA. ألقي عن استكشاف الطرق المبتكرة من برنامج الإبداع للطلاب. وقال لأن واحدا من المشاكل فيه هي الفكرة،هل كانت الفكرة هي جديدة أو قديمة ,"قال.

بالإضافة من بامبانج، كان من 180 مشترك التدريب الذين يتكون من المندوبين لكل قسم ومشترك البرنامج الإبكاري للطلاب والمفكوك على التمويل يتحقق أيضا التشجيع من الخريجين برنامج الأسبوع العلمية للطلاب الوطنية والتي هي أيضا من الخريجين بجامعة محمدية مالانج, ديسى أيو فيرماساري، SE، MA. من الحين، عملت ديسى العمل في التلفازبلومبرغ إندونيسيا كمنتج المشارك. من القبل، وقالت أنها تقوم بالمرة كالمخبر في التلفاز المنطقة الحمراء في السنة 2008-2012.

"كانت السيدة ديسى تقدم قصصا ملهمة حتى تتمكن من التأهل في برنامج الأسبوع العلمية للطلاب الوطنية ، حتي تصبح ناجحة إلي اليوم. وقالت هاني كان التشجيع مطلوبا للمشتركين ليكون أفضلا من الماضي.

وفي الوقت نفسه، كان المتحدث الثالث هوالدكتور أونتونج سانتوسو،MMمن فريق مركز الإبداع والأبتكار للطلاب جامعة محمدية مالانج.  في هذه المناسبة، ألقي أونتونج عن كيفية إعداد الرصد والتقييم نحو برنامج الإبكاري للطلاب. "هذا الرصد سيتم تقسيمه إلى قسمين، الداخلي والخارجي. كان الفريق الداخلي من قبل مركز الإبكاري والتجديد للطلاب جامعة محمدية مالانج نفسها، مع أن الفريق من الخارجي من قبل التعليم العالي. حسنا، قال وهذا من أجل الإستعداد عندما القيام بالتقييم.

أملت هاني من هذا التدريب حصلت عديدة من الطلاب الذين يهتمون في المشاركة ببرنامج الأبكاري للطلاب. "نحن نأمل أن يكون هذا الوفد من كل، سيتم توزيعها مرة أخرى إلى الأصدقاء الآخرين، وبالتالي سيصبح أكثر الذين يشاركون في هذا البرنامج," اختتمت. (zul/nas)

Shared:

Comment

Add New Comment


characters left

CAPTCHA Image